Accessibility links

بعد مقتل المدونة غاليزا .. المالطيون يطالبون بالعدالة


جانب من المظاهرات في مالطا

نزل آلاف المالطيين إلى الشارع الأحد للمطالبة بالعدالة إثر اغتيال الصحافية والمدونة دافنه كاروانا غاليزا الشهيرة بمكافحتها للفساد.

وفي نهاية التظاهرة في شوراع العاصمة فاليتا، استقبلت رئيسة الأرخبيل ماري لويز كوليرو بريكا منظميها. ومن المقرر أن يسلمها هؤلاء نصا يعبر عن قلقهم ومطالبهم. ومن بين المطالب إقالة مسؤول الشرطة والمدعي العام.

وقال أحد المنظمين في كلمة أمام المتظاهرين "أطالب الرئيسة باستخدام سلطاتها لإخراجنا من هذه الأزمة" مضيفا "نريد العدالة، نحن نعيش أزمة دستورية، البلد خائف. مالطا تحت نير طغاة يفعلون ما يريدون".

واتفق المنظمون وجميعهم من المجتمع المدني على أن لا يكون هناك شيء سوى علم مالطا في التظاهرة ومنع أي مظهر لأي انتماء سياسي. كما منعوا النواب من إلقاء كلمات.

وكتب على لافتات علقت في الجادة الرئيسية للمدينة "الصحافيون لن يصمتوا" و"لسنا خائفين".

وأثار مقتل غاليزيا بسيارة مفخخة قرب منزلها الصدمة والحزن في الجزيرة الصغيرة البالغ عدد سكانها 430 ألف شخص.

وغاليزا هي رابع شخص يتم اغتياله في مالطا بواسطة سيارة مفخخة خلال عام ونيف، لكن الاعتداءات السابقة ارتبطت جميعها بخلافات على علاقة بالجريمة ولم تسبب أي صدمة مثلما أحدث مقتلها.

وعبرت المفوضية الأوروبية عن صدمتها مما وصفته بـ"اعتداء متعمد" ضد المدونة التي ساهمت بكفاءة في كشف الفضائح السابقة في الجزيرة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG