Accessibility links

'ماما حاجة'.. مغربية تتطوع لخدمة مهاجرين أفارقة


رجاء مرسو رفقة عدد من المهاجرين

خاص بموقع الحرة - إبراهيم مِطار

تقود الطبيبة المغربية رجاء مرسو، 39 عاما، مجموعة من المتطوعين إلى أشد المناطق خطرا شمال المغرب، حيث تتوجه كل أسبوع للاطمئنان على حال المهاجرين غير الشرعيين المختبئين في غابة بليونش قرب الحدود المغربية الإسبانية.

يناديها هؤلاء المهاجرون بـ "ماما حاجة"، ففيها يجدون ما يصفونه "رعاية الأم" بعد أن تقطعت بهم السبل في المغرب، البلد الذي تحول في السنوات القليلة الماضية من بلد عبور إلى بلد استقبال للمهاجرين.

وقال واحد من الذين نجحوا في عبور السياج الحدودي، في مقطع فيديو تداوله ناشطون في المغرب "وصلنا عبر الصحارى، واجتزنا لحظات صعبة. نشكر الشعب المغربي على حسن الاستقبال. كما نوجه رسالة شكر بشكل خاص لماما الحاجة".

تخصص "ماما حاجة" جزءا من وقتها كل أسبوع لتقديم الفحوصات الطبية لفئة خاصة من المهاجرين، وهم أولئك الذي قدموا إلى المغرب وعينهم على مدينة سبتة الخاضعة للسلطة الإسبانية.

تعاني هذه الفئة من الجوع ومن ظروف صعبة "ويحتاجون إلى الكثير من الرعاية وإلى الحب، يعيشون في الغابة حيث لا ماء ولا غذاء"، توضح هذه الطبيبة لموقع "الحرة".

تقول مرسو إنها أحبت العمل الميداني منذ سنوات الطفولة، وهو ما دفعها إلى اختيار مهنة الطب.

وتتابع "بعد أن أصبحت طبيبة تعودت على المشاركة في قوافل طبية تجوب المناطق القروية شمال المغرب".

تعمل رجاء طبيبة في مستشفى إقليمي في مدينة تطوان (شمال المغرب)، لكنها تحرص على تخصيص جزء من وقت فراغها لتوفير التطبيب والعناية بالمهاجرين.

البداية

تنقلت "ماما حاجة" في أولى الزيارات الميدانية إلى الغابة أوائل عام 2014 رفقة أعضاء من جمعية "الأيادي المتضامنة"، التي التحقت بها عام 2010، وتتولى فيها الآن منصب نائبة الرئيس.

وفي أولى زياراتها إلى غابة بليونش، التقت مرسو بأكثر من 300 مهاجر مقيم بطريقة غير قانونية، يفترشون الأرض ويلتحفون السماء، وتقول إن قربها منهم وإحساسها بمشاكلهم جعلهم يحبونها ويثقون بفريقها.

مهاجرون أفارقة قرب الحدود المغربية الإسبانية
مهاجرون أفارقة قرب الحدود المغربية الإسبانية

غالبا ما يتفادى سكان تلك المنطقة المرور من الطرقات المحاذية للغابة، يعتبرونها خطيرة لأن مهاجرين أفارقة يتخذونها مسكنا ومكانا للتواري عن أعين السلطات.

ونادرا ما تشرف الجمعيات الناشطة في مجال الهجرة على تنظيم قوافل طبية أو توزيع مساعدات على المهاجرين هناك، تفاديا "للخطر ولأي صدام محتمل مع السلطات المحلية"، حسب مرسو.

لكن الزيارات الأسبوعية المكثفة والنداءات التي تستجيب لها جمعيتها جعلت "ماما حاجة" قريبة من هؤلاء.

"هناك حب متبادل، ونعمل على توفير كل الدعم لهم رغم بعض المضايقات التي نتعرض لها، كما يجدوننا بجانبهم في كل مرة يتصلون بنا طلبا للمساعدة، هذا هو سر نجاحنا في كسب حبهم"، تقول رجاء.

استراتيجية وسوء معاملة

تشير هذه الطبيبة إلى أن السلطات المحلية تمنعها من الوصول إلى المهاجرين، مضيفة أنه سبق أن تم منعها من تقديم الرعاية لهم، وتتساءل "لا أعرف لماذا يمنعوننا من الاقتراب منهم".

تتذكر كيف منعتها السلطات آخر مرة من القيام بزيارة ميدانية إلى المتواجدين في الغابة، وقالت إن أحد أفراد القوات المساعدة نهرها عن تقديم الدعم لهم، "قال لي لماذا تقومين بهذا؟ لا شأن لك بهم. إن فعلت ذلك سيموتون".

وتضيف "يشتموننا ولكن ذلك لن يمنعنا من مواصلة مساعدتهم".

وبحسب معرفتها بالغابة وبقاطنيها، تروي مرسو تفاصيل زياراتها المتوالية إلى هناك، حيت يوجد أكثر من 350 شخصا لا يجدون ما يأكلون، بل منهم من يصارع الجوع والعطش لأيام، تؤكد لـ"موقع الحرة".

وأعلن المغرب عام 2014 عن سياسة للهجرة اعتبرت الأولى من نوعها في القارة الأفريقية، كما نال إشادة منظمة الهجرة الدولية، لكن على الميدان، تقول رجاء، هناك "عنصرية وسوء معاملة" تجاه المهاجرين القادمين من دول أفريقيا جنوب الصحراء.

وتدافع السيدة عن العمل الميداني لمساعدة المهاجرين، وتعتبره أهم "آلية" للنهوض بظروفهم وتحسين اندماجهم، "إن الندوات والملتقيات العلمية لا تفيد المهاجرين في شيء، ما يحتجون إليه هو الدعم الميداني الإنساني"، على حد تعبيرها.

وعلى الصعيد الإسباني، هناك معاملة مختلفة و"إنسانية"، تقول المتحدثة. وسبق لـ"ماما حاجة" أن زارت مجموعة من المهاجرين الذين تمكنوا من عبور السياج الحدودي الفاصل بين الأراضي المغربية ومدينة سبتة الخاضعة للحكم الإسباني.

تعتقلهم السلطات الإسبانية مباشرة بعد العبور، إلا أنها "تحترمهم وتعاملهم معاملة إنسانية"، وفق ما أكدت للموقع.

وسبق لمرسو أن زارتهم رفقة فريق من أطر جمعية الأيادي المتضامنة: "استقبلونا بحفاوة، لم ينسوا ما قدمته الجمعية لهم حينما كانوا في غابة بليونش".

طبيبة ومساعدة اجتماعية وأم

العمل الإنساني الميداني لا يتعارض في "قوانين" هذه الطبيبة مع حياتها الخاصة أو المهنية، السر في ذلك هو "التوازن والتفاهم"، حسب قولها.

رجاء مرسو رفقة ابنتها
رجاء مرسو رفقة ابنتها

تقول "ماما حاجة" الأم لطفلتين، إنها تربيهما على قيم التسامح والتآخي، وتحرص على اصطحاب أكبرهما سنا إلى مقر الجمعية وسط مدينة تطوان، حيث يتلقى المهاجرون الفحوصات بالمجان ودروسا في مجال الاندماج.

يتلقى المهاجرون دروسا مجانية في الحلاقة وفي مهن أخرى
يتلقى المهاجرون دروسا مجانية في الحلاقة وفي مهن أخرى

ورغم ما تقوم به من جهود لمساعدة المهاجرين، تتحدث مرسو عن "أصوات" ما فتئت تطلب منها التوقف عن عملها التطوعي، على اعتبار أنها زوجة وأم، ويستعرض منتقدوها بعض المخاطر التي قد تتعرض لها.

كل ذلك "لا يزيدني إلا إصرارا على مواصلة عملي الإنساني"، توضح للموقع.

اقرأ أيضا: مليلية.. أطفال يراوغون الموت

تؤكد "ماما حاجة" أنها تشرف أيضا على تنظيم قوافل طبية إلى القرى النائية المحيطة بمدينة تطوان.

وبنبرة فخر تقول "سبق لي أن تلقيت اتصالات من مهاجرين عالجتهم نجحوا في الوصول إلى أوروبا، وصلوا إلى هناك لم ينسوا العناية التي قدمت لهم بالمغرب، يقولون لي شكرا ماما حاجة".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG