Accessibility links

محكمة فدرالية ترفض طلب مانافورت بتخفيف شروط إقامته الإجبارية


بول مانافورت

رفضت قاضية فدرالية تسهيل شروط الإقامة الإجبارية المفروضة على بول مانافورت، المدير السابق لحملة الرئيس دونالد ترامب الانتخابية في 2016، على خلفية اتهامه بالتآمر ضد الولايات المتحدة وأنشطة أخرى تتعلق بغسيل أموال، في إطار التحقيقات المتعلقة بالتدخل الروسي في الانتخابات السابقة.

وعرض مانافورت الذي شغل منصب مدير حملة ترامب بين حزيران/ يونيو وآب/ أغسطس 2016 أصولا بقيمة 12 مليون دولار مقابل السماح له بالتنقل بين نيويورك وواشنطن وفلوريدا.

وعزت القاضية أيمي بيرمان قرارها الاثنين إلى حاجتها لمزيد من المعلومات عن أنشطة مانافورت المالية، وقالت إن "القلق يساورها" بشأن الأصول التي عرضها مانافورت للتخفيف من قيود إقامته الإجبارية، بسبب عدم اتضاح تفاصيل هذه الأصول، كالالتزامات المالية التي تضمنها الشركات صاحبة التأمين لمانافورت.

وينقسم المبلغ الذي اقترحه فريقه القانوني إلى أصول تأمينية بقيمة 4.5 ملايين دولار وأخرى عقارية تقدر بحوالي ثمانية ملايين دولار.

ووجهت محكمة فدرالية الأسبوع الماضي أولى الاتهامات في قضية التدخل الروسي إلى مانافورت ومساعده ريك غيتس والمستشار السابق بحملة ترامب جورج بابادوبولوس، في إطار التحقيقات التي يجريها المستشار الخاص روبرت مولر.

XS
SM
MD
LG