Accessibility links

بعد هارفي وإرما.. هذا ما نعرفه عن إعصاري ماريا وجوزيه


الإعصار ماريا ضرب جظيرة جوادلوب الفرنسية في الكاريبي

بعدما ضرب إعصاران منطقة الكاريبي والساحل الجنوبي للولايات المتحدة، تشهد المنطقة إعصارا ثالثا يحمل اسم "ماريا"، وقد بدأ بالفعل في ترك آثار مدمرة بينما ينشط الإعصار جوزيه في المحيط الأطلسي.

اجتاح ماريا الثلاثاء جزيرة دومينيكا الواقعة في شرق البحر الكاريبي وسبب دمارا هائلا بحسب رئيس الحكومة المحلية.

وضربت الرياح والأمطار المرافقة لـ"ماريا" مناطق لا تزال تعاني من آثار إعصاري إرما وهارفي.

وتسبب الإعصار جوزيه بالفعل في إطلاق صافرات إنذار من عاصفة استوائية في شمال شرق الولايات المتحدة.

وهذه حقائق عن الإعصارين:

  • الإعصار ماريا ضرب يابسة دومينيكا مصحوبا برياح بسرعة 257 كيلومترا بالساعة، بحسب مركز مراقبة الأعاصير الأميركي.
  • بعد عبوره الجزيرة البالغ عدد سكانها 72 ألف نسمة، انخفضت قوة الإعصار ماريا من الدرجة الخامسة إلى الرابعة "البالغة الخطورة" لكن قوته يمكن أن تشتد أثناء اندفاعه شمالا باتجاه جزر العذراء وبورتوريكو.
  • حذر مركز مراقبة الاعاصير من أمواج خطيرة ناجمة عن العاصفة وفيضانات وسيول ونبه إلى وجوب "تسريع وإتمام الاستعدادات لحماية الأرواح والممتلكات".
  • أمرت جمهورية الدومينيكان، التي ضرب الإعصار إرما سواحلها الشرقية، المواطنين في أجزاء من مناطقها الشمالية بإخلاء منازلهم قبيل وصول الإعصار ماريا المرتقب الأربعاء وهو اليوم الذي قد يضرب فيه كذلك بورتوريكو.
  • تسبب ماريا في قطع التيار الكهربائي عن 16 ألف منزل في جزر المارتينيك الفرنسية.
  • وأعلنت حالة الإنذار في جزر سان كيتس ونيفيس وجزيرة مونتسيرات البريطانية وكوليبرا وفييكويس.
  • أما جوزيه فهو الآن يتحرك بسرعة 120 كيلومترا في الساعة وتصنفه هيئات الطقس ومراكز مراقبة الأعاصير على أنه من الدرجة الأولى حتى الآن.
  • من غير المتوقع أن يضرب الإعصار جوزيه الساحل الشرقي للولايات المتحدة لكنه سيتسبب في طقس عاصف الأربعاء.

المصدر: وكالات/موقع الحرة

XS
SM
MD
LG