Accessibility links

لأول مرة منذ 2002.. وزير الدفاع الأميركي يزور غوانتانامو 


وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس

زار وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الخميس قاعدة مشاة البحرية في خليج غوانتانامو في كوبا للقاء القوات المرابطة هناك بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة.

وزيارة ماتيس لغوانتانامو هي الأولى لوزير دفاع أميركي منذ حوالي 16 عاما. وأشارت وكالة أسوشييتد برس إلى أن الوزير لم يتفقد أماكن الاحتجاز في السجن العسكري.

وكان دونالد رمسفيلد آخر قائد للبنتاغون يجري زيارة لغوانتانامو في كانون الثاني/ يناير 2002 بعد وصول أوائل السجناء القادمين من أفغانستان خلال حرب الولايات المتحدة ضد الإرهاب.

وكان الرئيس السابق باراك أوباما قد أصدر أمرا تنفيذيا بإغلاق مركز الاحتجاز في كانون الثاني/ يناير 2009، وهو ما رفضه الكونغرس.

ولم يدل ماتيس بتصريحات حول غوانتانامو، لكن في إجابة على سؤال مكتوب وجه إليه قبل جلسة مجلس الشيوخ لتأكيد ترشيحه وزيرا للدفاع، قال إنه يعتقد بأن "الاحتجاز طويل الأمد مقبول عندما يمثل أعداء للولايات المتحدة خطرا واضحا ومستمرا لأمنها".

جدير بالذكر أن 41 معتقلا لا يزالون في السجن العسكري في خليج كوبا.


XS
SM
MD
LG