Accessibility links

وفاة أحد نشطاء حراك الريف المغربي


صورة متداولة على وسائل التواصل الاجتماعي

توفي الناشط في حراك الريف المغربي عماد العتابي الثلاثاء متأثر بإصابة في الرأس عانى منها منذ مشاركته في مسيرة شهدتها مدينة الحسيمة في الـ 20 من الشهر الماضي، ليكون بذلك أول شخص يفارق الحياة منذ أن بدأ هذا الحراك نهاية تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

ونقل موقع "أصوات مغاربية" عن الناشط الحقوقي وعضو هيئة الدفاع عن نشطاء حراك الريف عبد الصادق البوشتاوي قوله إن خبر الوفاة "تأكد بصفة رسمية"، مشيرا إلى أنه ستتم المطالبة، باتفاق مع عائلة العتابي، بإجراء تشريح طبي للجثة لمعرفة أسباب الوفاة.

وأضاف المتحدث ذاته: "سنتخذ الخطوات القانونية ولن نتسلم الجثة إلى حين إجراء تشريح طبي لمعرفة الأسباب الحقيقية للوفاة ونوعية المادة والجسم الذي اخترق رأسه"، منبها إلى أن عائلة العتابي لم تحصل إلى اليوم على تقرير طبي يوضح الحالة الصحية للراحل خلال فترة الغيبوبة.

وتابع البوشتاوي "نحن نعلم بأنه كان في حالة موت سريري، وتم تأخير إعلان الوفاة إلى ما بعد ذكرى 30 يوليو"، وهو التاريخ الذي يشهد الاحتفال بعيد العرش، مشيرا إلى أن عائلة العتابي تلقت خبر وفاته منتصف نهار الثلاثاء، وذلك بعد نحو ساعتين على إعلامها بتدهور وضعه الصحي.​

وأكد بلاغ للوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالحسيمة أن "عماد العتابي وافته المنية صباح اليوم بالمستشفى العسكري في الرباط".

وأوضح البلاغ أن "الأبحاث لا تزال متواصلة تحت إشراف النيابة العامة (..) وستذهب إلى أبعد مدى، وفور انتهائها سيتم ترتيب الآثار القانونية عليها، وإخبار الرأي العام بالنتائج التي تم التوصل بها".

ويشهد شمال المغرب مظاهرات منذ عدة أشهر تطالب بتحسين ظروف عيش السكان وتنفيذ مشاريع تنموية في المنطقة التي يقول سكانها إنها "مهمشة".

واعتقلت السلطات العشرات من النشطاء المشاركين في الحراك أبرزهم قائد هذه الاحتجاجات ناصر الزفزافي المسجون بمدينة الدار البيضاء.

المصدر: أصوات مغاربية/ وسائل إعلام مغربية

XS
SM
MD
LG