Accessibility links

بسبب سوريين.. الجزائر والمغرب يتبادلان استدعاء السفيرين


الرايتان الجزائرية والمغربية

استدعت الجزائر الأحد السفير المغربي لديها وذلك ردا على استدعاء الرباط السبت السفير الجزائري لإبلاغه قلقها لمحاولة عدد من السوريين دخول الأراضي المغربية عبر الحدود الجزائرية بطريقة غير شرعية.

وقال بيان لوزارة الخارجية الجزائرية نقلته وكالة الأنباء الرسمية إن مصالح الوزارة استقبلت السفير المغربي لتبلغه رفضها القاطع لما وصفته بالاتهامات المغربية التي حمّلت الجزائر مسؤولية محاولة إدخال مجموعة من 54 سوريا.

وأوضح البيان أن مسؤولي وزارة الخارجية أبلغوا السفير المغربي برفض الجزائر "القاطع للاتهامات والأكاذيب" المغربية.

وأضاف أنه تم "لفت انتباه" الطرف المغربي أن السلطات الجزائرية المختصة لاحظت في بني ونيف (بشار) يوم 19 نيسان/أبريل 2017 محاولة طرد 13 شخصا منهم نساء وأطفال قادمين من المغرب نحو التراب الجزائري.

وأوضح أن السلطات المغربية نقلت في وقت متأخر من اليوم ذاته 39 شخصا آخر منهم نساء وأطفال "من طرف موكب رسمي للسلطات المغربية قصد إدخالهم بطريقة غير شرعية إلى التراب الجزائري".

وجاء الموقف الجزائري ردا على بيان وزارة الخارجية المغربية التي أكدت أنها استدعت السبت سفير الجزائر لديها للتعبير عن "القلق البالغ للسلطات المغربية إثر محاولة 54 مواطنا سوريا، ما بين 17 و 19 نيسان/أبريل الجاري، الدخول بشكل غير شرعي انطلاقا من الجزائر إلى المغرب على مستوى المنطقة الحدودية لمدينة فغيغ".

وأضاف بيان الوزراة أنه تم إطلاع السفير الجزائري على "شهادات وصور تثبت بما لا يدع مجالا للشك أن هؤلاء الأشخاص عبروا التراب الجزائري قبل محاولة الدخول للمغرب".

وتابع البيان "يجب على الجزائر أن تتحمل مسؤوليتها السياسية والأخلاقية إزاء هذه الوضعية، كما أن هذه المأساة الإنسانية التي يعيشها هؤلاء المواطنون السوريون لا يجب أن تشكل عنصرا للضغط أو الابتزاز في إطار الأجندة الثنائية".

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG