Accessibility links

الحكومة المغربية: العمل الإنساني ليس مسؤولا عن فاجعة الصويرة


رئيس الوزراء المغربي

رفض رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني الخميس تحميل العمل الإنساني في المملكة مسؤولية وفاة 15 إمرأة في حادث تدافع وقع الأحد أثناء توزيع مساعدات غذائية على فقراء في قرية سيدي بولعلام التابعة لإقليم الصويرة وسط البلاد.

وقال العثماني في اجتماع مجلس الوزراء الخميس إن "الفاجعة" التي لم يسبق لها مثيل في البلاد، لا ينبغي أن تكون سببا "لتحميل العمل الإنساني المسؤولية بل العكس، ينبغي الحفاظ عليه بطريقة تضمن كرامة وأمن المواطن".

وشدد على أنه "لن يكون هناك أي حد أو تقليص أو تضييق على العمل الإحساني الإغاثي" الذي قال إنه "متجذر ومتأصل في المغرب ونعتز به".

وتابع أن تحقيقا إداريا وآخر قضائيا يجري في الحادث على أن تعلن نتائجهما فور توفرها. وأردف قائلا إنه سيتم محاسبة المسؤولين عن الحادث، والوقوف عند الأخطاء لإصلاحها وتفادي وقوعها من جديد.

وفي سياق متصل، أعلن العثماني تشكيل "لجنة وزارية للبحث في تنظيم العمل الإحساني بطريقة إيجابية"، مشيرا إلى أنها تضم وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان ووزراء الداخلية والعدل والتضامن والعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني والأمين العام للحكومة.

وتأتي تصريحات العثماني على خلفية جدل واسع شهدته المملكة بعد حادث الصويرة حيث حمل كثيرون الحكومة المسؤولية عنه، فيما انتقد عدد كبير من ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي "سوء التنظيم" الذي يرافق توزيع المساعدات والعمل الإنساني عموما في المغرب.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG