Accessibility links

 انسحاب 'تدريجي' للأمن المغربي من الحسيمة


عناصر من الأمن المغربي في الحسيمة

بدأت قوات الأمن المغربية انسحابا "تدريجيا" من وسط مدينتي الحسيمة وأمزورين شمالي المملكة الذي يشهد منذ شهور حراكا اجتماعيا تخللته وقفات احتجاجية غاضبة أحيانا واعتقالات في صفوف الناشطين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية الثلاثاء عن أحد سكان الحسيمة، مهد الحراك، قوله إن رجال الشرطة "انسحبوا فعلا من ساحة الحسيمة المركزية".

وأوضح المتحدث ذاته "بقي بعضهم باللباس المدني إضافة إلى عربات مركونة إلى جانب مفوضية الشرطة المجاورة كما هو الحال في الأوقات العادية".

وأكد والي الحسيمة الجديد فريد شوراق الاثنين أن أول الانسحابات انجزت "تدريجيا في أمزورين ومن ساحة محمد الخامس بالحسيمة".

ويطالب ناشطو الحراك بإنهاء "عسكرة" المنطقة، في إشارة إلى الانتشار المكثف لقوات الأمن التي تدخلت "بعنف خصوصا في 26 حزيران/يونيو 2017" حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ويطالب المحتجون أيضا بالإفراج عن معتقلي "الحراك"، الذي قام على خلفية مطالب تندد بـ"تهميش" المنطقة.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG