Accessibility links

المغرب.. صدامات بين الشرطة ومتظاهرين في الحسيمة


صدامات بين الشرطة المغربية ومتظاهرين في الحسيمة

اندلعت صدامات ليل السبت - الأحد بين الشرطة المغربية ومتظاهرين في مدينة الحسيمة، معقل الحركة الاحتجاجية في شمال المملكة.

وعلى وقع هتاف "يحيا الريف" و"كلنا زفزافي" حاولت مجموعات من عشرات الشباب التجمع في أزقة وسط المدينة قرابة الساعة 23:00 من ليل السبت، غير أن عناصر الشرطة المنتشرين بكثافة في سائر أنحاء وسط المدينة تدخلوا في الحال لتفريقهم بالهراوات.

ويعتبر ناصر زفزافي قائد التحركات الاحتجاجية التي بدأت قبل ستة أشهر. ويتوارى حاليا عن الأنظار منذ صدور مذكرة توقيف بحقه مساء الجمعة.

ونقل مراسلو وكالة الصحافة الفرنسية أن أحد المتظاهرين صرخ بوجه رجال الشرطة "لماذا تضربوننا؟"، فيما كان معظم المتظاهرين يتراجعون تحت الضرب ليختبئوا في الأزقة، بينما كان آخرون يرشقون عناصر الشرطة بالحجارة.

وبحسب ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، شهدت مدن أخرى في الإقليم، ولا سيما إمزورن، محاولات تظاهر مماثلة ليل السبت تصدت لها قوات الأمن بالقوة.

ويشهد إقليم الحسيمة في منطقة الريف تظاهرات منذ مقتل بائع سمك سحقا داخل شاحنة نفايات، في نهاية تشرين الأول/ أكتوبر 2016.

ومع الوقت اتخذت الحركة الاحتجاجية بعدا اجتماعيا وسياسيا مع المطالبة بتنمية منطقة الريف المهمشة برأي المحتجين.

تحديث: 4: 26 ت. غ.

قال النائب العام بمدينة الحسيمة بشمال المغرب السبت إن السلطات المغربية اعتقلت 20 شخصا عقب وقوع اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومحتجين في المدينة مساء الجمعة.

وقال ناشطون وسكان محليون إن اشتباكات اندلعت في الحسيمة بعد أن حاولت السلطات اعتقال ناشط معروف قاد مظاهرات وقعت في الآونة الأخيرة وقاطع إمام مسجد أثناء إلقائه خطبة الجمعة.

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول، يسود التوتر في مدينة الحسيمة بعد وفاة بائع سمك سُحق داخل شاحنة قمامة أثناء محاولته استعادة أسماك صادرتها الشرطة.

وقال بيان للنائب العام في الحسيمة نشرته وكالة الأنباء المغربية إن اعتقال هؤلاء الأشخاص جرى بسبب تهديدهم الأمن العام في المغرب.

وأضاف البيان أن التحقيق المبدئي أظهر "حصول هؤلاء الأشخاص على تحويلات مالية ودعم لوجستي للقيام بأنشطة دعائية لتقويض وحدة أراضي المغرب ولتقويض ولاء المواطنين للدولة المغربية ومؤسساتها".

وكان متزعم موجة الاحتجاجات ناصر الزفزافي قاطع الإمام أثناء إلقائه خطبة الجمعة في مسجد محلي. وتسعى السلطات للقبض عليه بتهمة تعطيله شعيرة دينية وهي جريمة تصل عقوبتها للسجن.

ولم تستطع السلطات اعتقال الزفزافي الذي فر من المدينة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG