Accessibility links

تنكروا بزي الشرطة.. مسلحو داعش يقتلون 15 موصليا


عوائل عراقية في الموصل خلال عملية إخلاء لخطوط المواجهة غربي المدينة

تعرض 15 شخصا في المدينة القديمة وسط الموصل للتصفية الجسدية بعد أن رحب سكان هذه المنطقة بعناصر من التنظيم تنكروا بزي الشرطة الاتحادية، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وأوضحت قيادة العمليات المشتركة في بيان "ارتكبت عصابات داعش جريمة بشعة صباح الاثنين في إحدى مناطق الموصل القديمة بعد أن ارتدى عدد من الإرهابيين زي الشرطة الاتحادية، فعبر المواطنون عن فرحتهم برؤيتهم واستقبلوهم بالهتافات والترحيب".

وقال المتحدث باسم القيادة العميد يحيى الزبيدي لـ"راديو سوا" إن عناصر داعش مستمرون باستهداف المدنيين، متحدثا عن قيامهم بقتل عدد من الأشخاص بينهم أطفال لم يحدد عددهم.

وأشار المتحدث إلى أن المنطقة التي تمت فيها العملية ما زالت تحت سيطرة التنظيم المتشدد:

بدوره، قال عضو مجلس محافظة نينوى حسام الدين العبار إن "داعش يلجأ إلى أساليب مختلفة لعقاب الأهالي إذ ارتدى عدد من عناصره ملابس الشرطة الاتحادية ودخلوا منطقة الميدان والكورنيش في الموصل القديمة وهم يقودون سيارات سوداء لإيهام المواطنين بأنهم قوات أمنية عراقية محررة".

وأضاف "رحب الأهالي بهم على هذا الأساس، عندها قاموا باعتقال عدد منهم وأعدموا عددا آخر يقدر بـ 15 مواطنا من أهالي هذه المناطق".

وأوضح الزبيدي أن أن القوات الأمنية فتحت ممرات آمنة لتمكين المدنيين من الخروج من المدينة القديمة:

ويوجد في المنطقة جامع النوري الكبير الذي أعلن منه زعيم داعش أبو بكر البغدادي "الخلافة" عام 2014.

وتضطلع قوات مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية والرد السريع بدور رئيسي في عملية استعادة الموصل التي بدأت بدعم من التحالف الدولي في 17 تشرين الأول/اكتوبر.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG