Accessibility links

طفل من الموصل يروي: كنا نلعب وذبحوا صديقي محمد بالسكين


فارون من الموصل

الموصل - بقلم متين أمين:

"مسلحو داعش ذبحوا أمام أعيننا صديقنا محمد ورموا بجثته أمام باب بيتهم وطلبوا من أهله أن يحملوا جثة ابنهم إلى داخل البيت وألا يفتحوا الباب، فابنهم كافر"، بهذه الكلمات بدأ حسن عمار (8 أعوام) يحكي لموقع (إرفع صوتك) ما شهده من موقف مرعب أثناء سيطرة التنظيم على مدينة الموصل.

يقول حسن الذي يسكن مع عائلته في حي النور الذي يقع في الساحل الأيسر من مدينة الموصل، والخوف يظهر على وجهه الصغير وهو يعصر دموعه حزنا على صديقه وخوفا من التنظيم الذي لم يسلم حتى الأطفال من جرائمه إنّ مسلحي داعش كانوا دائما يمرون في الزقاق الذي يقع فيه بيت صديقه محمد القريب من زقاق منزله. "كانوا يوجهون بنادقهم إلينا ويضربوننا بالعصي والخراطيم الموجودة بأيديهم ويمنعوننا من اللعب في الباب ويطلبون منا الدخول إلى البيت، وإلا سيقتلوننا".

إقرأ المقال كاملا

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG