Accessibility links

وسط معارك الموصل.. عراقي يرفض مغادرة منزله


مسن عراقي من الموصل،أرشيف

كل مظاهر الدمار تحيط بمنزل المسن العراقي موفق العبيدي في مدينة الموصل، لكنه يرفض مغادرته رغم موجات النزوح الكبيرة التي عرفتها المدينة بسبب اشتداد معارك تحرير المدينة.

يقول العبيدي (70 عاما) لوكالة الصحافة الفرنسية إنه بكى حين رأى جيرانه يفرون من حي الرفاعي حيث يقع منزله.

ورغم تهديد عناصر داعش، ما زال العبيدي متمسكا بالبقاء صابرا على ندرة المواد الأساسية. "لم أر الطماطم أو البيض منذ أربعة أشهر، وأشياء بسيطة أخرى مثل البصل"، يقول الرجل.

"منزلي هو حياتي"

ويضيف المسن العراقي الذي عمل مقاولا في السابق ويعيش مع زوجته وابنته: "منزلي هو حياتي، ووطني وكياني"، مصرا على أن المغادرة "ليست في الحسبان".

ويقول "لدي كسر في فقرة من ظهري، أين تريدني أن أذهب؟حتى لو ذهبت إلى منزل أحد أشقائي، سأكون عبئا ... لقد بنيت منزلي بيدي في عام 1985، كنت أعمل منذ كنت مراهقا، إنّه ثمرة جهد لأكثر من 60 عاما".

واضطر العبيدي إلى مغادرة منزله لمدة ثلاثة أيام بعد أن أجبره مسلحو داعش على ذلك خلال محاولتهم صد تقدم القوات العراقية، لكنه عاد بعد ثلاثة أيام.

"لم أستطع الانتظار حتى أعود مجددا"، يضيف.

المصدر: أ ف ب

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG