Accessibility links

الولايات المتحدة تنشر ملفات اغتيال كينيدي


الرئيس جون كينيدي

نشرت الولايات المتحدة مساء الخميس 2891 وثيقة كانت تتسم بالسرية تتعلق باغتيال الرئيس جون أف كينيدي عام 1963، والتحقيقات التي تبعت ذلك.

ووافقت إدارة الرئيس ترامب على عدم الكشف عن نحو 300 وثيقة طلبت وكالات الاستخبارات إبقاء صفة السرية عليها لأسباب تتعلق بالأمن القومي وعلاقات الولايات المتحدة الخارجية.

اقرأ على موقع الحرة:

بطل الحرب الذي أصبح رئيسا.. محطات في حياة كينيدي

ووجه الرئيس الوكالات التي تقدمت بالطلب بإعادة النظر في أسباب الإبقاء على سرية بعض الملفات في غضون 180 يوما.

تحديث (21:41 ت غ)

قالت الصحافة الأميركية الخميس إنه من المرتقب أن تنشر إدارة الأرشيف والوثائق الوطنية الأميركية في منتصف الليل الملفات السرية المرتبطة باغتيال الرئيس الأميركي الأسبق جون أف كينيدي.

وذكرت أن نشر الوثائق المتعلقة باغتيال كينيدي سيتم عند منتصف الليل بالتوقيت الشمالي الشرقي للولايات المتحدة، إلا إذا اعترض الرئيس دونالد ترامب على ذلك.

وتحتاج إدارة الأرشيف إلى إذن من ترامب قبل الشروع في نشر 35 ألف وثيقة، وعرضها على الإنترنت، بعد مرور نحو 54 عاما على اغتيال كينيدي.

ونشِرت ملايين الملفات السرية المرتبطة بالاغتيال بموجب قانون تم تمريره عام 1992 ردا على تزايد الدعوات المطالبة بكشف ملابسات الحادثة.

ولكن القانون فرض حجزا على نسبة قليلة من الملفات لمدة 25 عاما تنتهي في 26 تشرين الأول/أكتوبر 2017.

واغتيل الرئيس الأسبق في 22 تشرين الثاني/نوفمبر 1963 في دالاس.

وكان ترامب قد سمح السبت بنشر آلاف الوثائق السرية المتعلقة باغتيال كينيدي بعدما بقيت سرية لأكثر من 50 عاما.

وتحفظ إدارة الأرشيف الوطني الأميركي في واشنطن خمسة ملايين وثيقة تقريبا جاء معظمها من الاستخبارات والشرطة ووزارة العدل. وتقول الهيئة إن 88 في المئة من هذه الوثائق نشر و11 في المئة تم نشره بعد حجب فقرات منها.

المصدر: وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG