Accessibility links

تطوير اختبار دم جديد يشخص حساسية القمح


عامل في مختبر

نجح باحثون في تطوير اختبار دم يمكنه تشخيص المصابين بحساسية القمح (السيلياك)، حتى وإن كانوا يتبعون نظاما غذائيا خاليا من الغلوتين.

ويحتاج مرضى السيلياك عادة إلى تجنب أية أطعمة تحتوي على بروتين الغلوتين الموجود في القمح والشعير.

ويتبع البعض أنظمة غذائية خالية من الغلوتين، ما يصعب تشخيص حالات الإصابة بالمرض.

وقال قائد فريق البحث بمستشفى أوسلو الجامعي فيكاس كيه سارنا إن "الكثير ممن لديهم حساسية من الغلوتين ينأون عنه دون استشارة الطبيب لاستبعاد احتمال الإصابة بداء السيلياك".

وأضاف أنه لإجراء فحص حساسية الغلوتين في مثل هذه الحالات، توصي الإرشادات المتبعة حاليا بالقيام بـ"تحدي الغلوتين" الذي يشمل تناوله يوميا لفترة تصل إلى ثمانية أسابيع يتبعها إدخال منظار داخل الجسم لأخذ عينة من الأمعاء الدقيقة.

وأوضح الباحث أن اختبار الدم الذي لا يزال في طور التجربة نجح وبدقة في تشخيص المصابين بالمرض دون الحاجة إلى "تحدي الغلوتين وأخذ العينة".

والاختبار الجديد مصمم لرصد الخلايا المناعية في عينة دم يجري استهدافها بعينها ببروتينات الغلوتين، حتى مع عدم تعرض الفرد للغلوتين.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG