Accessibility links

معدل الجرائم يتراجع إلى أدنى مستوياته في نيويورك


عناصر من الشرطة في نيويورك

تراجع عدد جرائم القتل وعمليات إطلاق النار في نيويورك إلى أدنى مستوياته سنة 2016، وذلك منذ بداية التسعينات، في حين أن مدنا أميركية أخرى مثل شيكاغو شهدت ارتفاعا شديدا في هذا النوع من الجرائم.

وبحسب الإحصاءات التي نشرتها شرطة نيويورك، سجلت أكبر مدينة أميركية حيث تعيش نحو 8.5 ملايين نسمة، 335 جريمة قتل سنة 2016، أي بانخفاض نسبته 4.8 في المئة بالمقارنة مع العام 2015.

لكن حوالى 998 عملية إطلاق نار نفذت العام الماضي في نيويورك، غير أن هذا المجموع هو أقل بـ140 من ذاك المسجل سنة 2015 (انخفاض بنسبة 12 في المئة) وهو الأدنى على هذا الصعيد منذ البدء بجمع بيانات في هذا الخصوص سنة 1990.

وأشاد رئيس شرطة نيويورك جيمس أونيل بهذا الانخفاض المتواصل منذ منتصف التسعينات في عهد رئيس البلدية الجمهوري رودي جولياني.

ولفت أونيل إلى "أننا نخفض معدل الجرائم بالرغم من المستويات القصوى المسجلة في مدن أميركية أخرى" بفضل برنامج لشرطة الأحياء وعمل دؤوب لمواجهة العصابات.

وعلى سبيل المقارنة، ارتكبت أكثر من 760 جريمة قتل سنة 2016 في شيكاغو، وهو أعلى مستوى من الجرائم في هذه المدينة منذ 20 سنة. ويعزى هذا الارتفاع خصوصا إلى ازدياد أعمال العنف بين العصابات.

واعتبر رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو أن السلطات تحصد ثمار استراتيجية تزيد من مهام شرطة الأحياء وتحد من عمليات التفتيش الاعتباطية المثيرة للجدل.

لكن الوضع يختلف بين حي وآخر، بين مانهاتن الثرية مثلا وأحياء برونكس وكوينز وبروكلين التي لا تزال تضم بؤرا خطرة. وترتكب جرائم القتل خصوصا في الليل، فحوالى ثلث العمليات وقعت سنة 2016 بين الساعة 22:00 و الساعة الثانية فجرا، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز".

المصدر: خدمة دنيا

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG