Accessibility links

المالكي يدافع عن صفقة حزب الله - داعش


نائب رئيس الجمهورية العراقي نوري المالكي

أعرب نوري المالكي نائب الرئيس العراقي عن تأييده لاتفاق بين حزب الله والنظام السوري من جهة وتنظيم داعش من جهة أخرى، نقل بموجبه مسلحي التنظيم إلى شرق سورية بمحاذاة الحدود مع العراق، حسب ما نقلت قناة السومرية العراقية عن بيان للمالكي.

واستنكر المالكي "الحملة الممنهجة" ضد حزب الله اللبناني، معتبرا "أن نقل عدد من مقاتلي داعش الإرهابي إلى دير الزور السورية جزء من استراتيجية المعركة الجارية ضد قوى الإرهاب"، مضيفا أن "لكل معركة ظروفها وأدواتها الساعية لتحقيق النصر"، حسب السومرية.

وفي مؤتمر صحافي الثلاثاء، قال رئيس الوزراء حيدر العبادي إن "نقل أعداد كبيرة من داعش إلى المناطق الحدودية مع العراق أمر غير مقبول"، مضيفا أن القوات العراقية تسعى للقضاء على داعش في العراق وليس احتواءه.

لغط مضاعف

واعتبر محمد هاشم البطاط أستاذ العلوم السياسية في الجامعة المستنصرية ببغداد في حديثه لـ"موقع الحرة" أن "تصريح نائب الرئيس أثار لغطا مضاعفا في هذه القضية وأضاف مزيدا من الضبابية والغموض".

وأوضح البطاط أن العراق "يبذل الغالي والنفيس لإبعاد داعش من العراق، ثم تأتي اتفاقية من حلفاء، كما يسميهم المالكي، على وضع إرهابيين على الحدود مع العراق.. هذه مشكلة وتضع علامات استفهام كثيرة على هذا الموقف".

وقال البطاط إن موقف المالكي "أضاف مزيدا من التعقيد على المعضلة العراقية"، وأضاف أن عدم وجود خطاب عراقي موحد يزعزع مكانة العراق في المجتمع الدولي.

المصدر: خاص بـ"موقع الحرة"

XS
SM
MD
LG