Accessibility links

كوريا الشمالية تتهم CIA بمحاولة اغتيال كيم جونغ أون


رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون

اتهمت كوريا الشمالية الجمعة وكالات الاستخبارات الأميركية والكورية الجنوبية بمحاولة اغتيال زعيمها كيم جونغ أون باستخدام أسلحة كيميائية.

وأصدرت وزارة أمن الدولة في كوريا الشمالية بيانا تداولته وسائل الإعلام التابعة للنظام، قالت فيه إن "محاولات اللحظات الأخيرة" من "الإمبرياليين تجاوزت الحدود".

وجاء في البيان أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أيه) وجهاز المخابرات الكوري الجنوبي "دبرا مخططا آثما لإيذاء القيادة العليا بجمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية ودخلت هذه التحركات مرحلة تنفيذ خطيرة بعد عبور حدود الجمهورية".

وأضاف البيان أن كوريا الشمالية "ستعثر على وتدمر من دون رحمة" من وصفتهم بـ"الإرهابيين" في وكالة الاستخبارات الأميركية ونظيرتها الكورية الجنوبية لاستهدافهما زعيم البلاد.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتهم فيها بيونغ يانغ الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية باستهداف كيم جونغ أون، لكن ادعاءاتها الجمعة غير معتادة من حيث التفاصيل التي قدمتها، وفق ما ذكرته وكالة أسوشييتد برس.

وجاء في البيان الكوري الشمالي أن الاستخبارات الأميركية والكورية الجنوبية قامت في حزيران/ يونيو 2014 بتقديم رشوة إلى مواطن كوري شمالي قالت إنه كان يعمل من روسيا على أن ينفذ خطة الاغتيال لدى عودته إلى وطنه خلال ظهور علني لكيم جونغ باستخدام أسلحة بيوكيميائية مثل مادة تحتوي على سموم نانوية.

وأضاف أن عملاء من كوريا الجنوبية زودوا المواطن بالأموال وأجهزة الاتصال عبر الأقمار الاصطناعية.

ولم يتسن لموقع "الحرة" الحصول على تعليق رسمي من السفارة الأميركية في سول بشأن هذه المزاعم.

يذكر أن الرئيس دونالد ترامب أكد الاثنين استعداده للقاء كيم جونغ أون "في الظروف المناسبة". وقال في مقابلة مع قناة بلومبرغ "إذا كان مناسبا أن ألتقي به، فسأفعل بكل تأكيد. سيشرفني ذلك".

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG