Accessibility links

سول: ست رصاصات أصابت جنديا فر إلينا من كوريا الشمالية


امرأة من كوريا الجنوبية تنظر إلى منطقة حدودية مع كوريا الشمالية

ذكر مسؤول في هيئة أركان الجيش الكوري الجنوبي الثلاثاء أن الجندي الكوري الشمالي الذي فر الاثنين عابرا منطقة بانمونجوم، تم استهدافه بنحو 40 رصاصة أصابته ست منها.

وتحدثت القيادة التي تراقب قرية بانمونجوم الحدودية، عن ملابسات فرار الجندي الذي يعد حادثة نادرة، موضحة أنه وصل على متن آلية عسكرية إلى قرب الخط الفاصل الذي تفرض فيه إجراءات حراسة مشددة بين الكوريتين.

وأوضحت قيادة الأمم المتحدة في بيان أن الجندي "خرج من الآلية وهرب إلى الجنوب عابرا الخط بينما أخذ الجنود يطلقون عليه النار من كوريا الشمالية". وبعدما عبر الحدود لجأ إلى مبنى ليحتمي فيه في الشطر الجنوبي.

وأفادت هيئة أركان الجيش الكوري الجنوبي أن ثلاثة جنود كوريين جنوبيين عثروا على الجندي وقاموا بانتشاله زحفا.

وأوضح طبيب فحص الجندي الفار خلال نقله بمروحية إلى مستشفى، أنه أصيب بجروح خطيرة في المعدة. وقال لي كوك-جونغ للصحافيين إنه "مصاب بستة جروح على الأقل، وجرحه في البطن هو الأخطر".

وتابع أن "أعضاءه تضررت ولا نعرف كم من الوقت سيصمد"، واصفا حالة الجندي بـ"الخطيرة جدا".

ومن النادر جدا أن يفر عسكريون كوريون شماليون إلى الجنوب عبر "المنطقة الأمنية المشتركة" في بانمونجوم، القطاع الوحيد في المنطقة منزوعة السلاح التي يتواجه فيها جيشا البلدين.

وتشهد العلاقات بين الكوريتين توترا منذ أشهر وسط تكثيف الشمال تجاربه الصاروخية.

وفر أكثر من 30 ألف مدني كوري شمالي من بلدهم منذ تقسيم شبه الجزيرة في 1948، لكن من النادر أن يعبر مدنيون الحدود الخاضعة لحراسة مشددة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG