Accessibility links

قبل أن يغادر البيت الأبيض.. ماذا سيقول أوباما في خطاب الوداع؟


الرئيس باراك أوباما

في مساء العاشر من كانون ثاني/ يناير سيعتلي الرئيس باراك أوباما المنصة لآخر مرة بصفته رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، وسيلقي كلمة يودع فيها شعبه لينضم إلى صفوف الجماهير.

واختار أوباما أن يلقي الخطاب من مدينة شيكاغو التي عمل فيها استاذا جامعيا وكان سيناتورا، وبدأ مشواره السياسي من هناك.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن مركز مكورميك للمؤتمرات الواقع على ضفاف بحيرة ميشيغن قد يكون المكان الذي سيلقي منه الرئيس خطابه.

وأضافت الصحيفة أن خطاب الوداع يشكل الفرصة الأخيرة لأوباما كي يدافع عن انجازاته ومسيرته خلال السنوات الثماني التي قضاها في البيت الأبيض قبل أن يدخله الرئيس المنتخب دونالد ترامب.

وقال أوباما في تغريدة على تويتر بمناسبة رأس السنة الجديدة إن عمله كرئيس لأميركا كانت شرفا وسعادة في حياته، وإنه يتطلع إلى أن يقف مع الشعب كمواطن، متمنيا سنة سعيدة للجميع.​

وفي رسالة إلى مناصريه قال أوباما إن الكلمة الوداعية ستعطيه فرصة لقول كلمة الشكر " لهذه الرحلة المدهشة، للاحتفال بالطرق التي غيرتم بها البلاد نحو الأفضل خلال السنوات الثماني الأخيرة، ولتقديم بضعة أفكار عن أين نتوجه من هنا".

ومنذ فوز الجمهوري دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية في تشرين الأول/ نوفمبر الماضي يبدو أن الكثير من إنجازات أوباما ستكون في موضع الخطر وخصوصا الضمان الصحي المعروف بأوباما كير الذي قال ترامب إنه سيلغيه، وفق نيويورك تايمز.

ورغم أن أوباما قضى عطلته في مسقط رأسه في هاواي في الأسبوعين الأخيرين، إلا أن إدارته طرحت عدة مبادرات جريئة، حسب وصف الصحيفة.

فقد أعلنت إدارته الخميس سلسلة من العقوبات الاقتصادية ضد روسيا لمحاولاتها اختراق الانتخابات الرئاسية. وقبل ذلك بأسبوع سمحت إدارته بتمرير قرار في الأمم المتحدة يدين بناء إسرائيل مستوطنات في الضفة الغربية والقدس.

وأشار أوباما في رسالته إلى أن "الرئيس جورج واشنطن وضع في عام 1796 مثالا سباقا في انتقال سلمي ديموقراطي للسلطة، ووضع مثالا سباقا في إلقاء الكلمة الوداعية للشعب الأميركي".

وقال أوباما " لقد واجهنا منذ عام 2009 حصتنا من التحديات، وتعاملنا معها بقوة لأننا لم نتخل أبدا عن الاعتقاد أننا معا، بإمكاننا أن نغير هذا البلد إلى الأفضل".

وخاطب مناصريه بالقول " أتمنى أن تنضموا إلي مرة أخرى، لأن الأمر بالنسبة لي كان دائما عنكم أنتم".

يشار إلى أن خطاب الوداع الرئاسي تقليد حرص رؤساء الولايات المتحدة على اتباعه بعد أن ألقى الرئيس الأول للولايات المتحدة جورج واشنطن خطاب الوداع قبل 220 عاما منهيا به حقبته الرئاسية.

المصدر: نيويورك تايمز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG