Accessibility links

عوضت أسعار النفط الاثنين بعض الخسائر الكبيرة التي تكبدتها الأسبوع الماضي مدفوعة بتوقعات بأن تمدد أوبك اتفاق خفض الإنتاج ليسري في عام 2017 بالكامل، لكن الزيادة المستمرة في أنشطة الحفر بالولايات المتحدة حدت من المكاسب.

وزادت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 32 سنتا أو 0.64 في المئة لتصل إلى 49.84 دولارا للبرميل الواحد، لكنها تظل دون مستوى 50 دولارا الذي نزلت عنه يوم الجمعة.

وزادت أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 35 سنتا أو 0.67 في المئة لتصل إلى 52.31 دولارا للبرميل الواحد.

وهبطت أسعار النفط كثيرا الأسبوع الماضي بفعل ارتفاع إمدادات الخام رغم تعهد منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وبعض المنتجين الآخرين بخفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا لمدة ستة أشهر اعتبارا من الأول من كانون الثاني/يناير لدعم السوق.

وأضافت الشركات الأميركية منصات حفر نفطية للأسبوع الـ14 على التوالي ليصل عددها إلى 688 منصة حفر، مواصلة موجة تعاف مستمرة منذ 11 شهرا من المتوقع أن تعزز إنتاج النفط الصخري بالولايات المتحدة في أيار/ مايو ليسجل أكبر زيادة شهرية في أكثر من عامين.

وقال مصدر إن لجنة شكلتها أوبك ومنتجون آخرون أوصت بتمديد تخفيضات الإنتاج ستة أشهر أخرى بعد حزيران/ يونيو سعيا للحيلولة دون حدوث انخفاض جديد في الأسعار.

المصدر: رويترز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG