Accessibility links

في السجون الروسية.. أوكراني يضرب عن الطعام حتى الموت


المخرج الأوكراني اوليغ سيسنتوف خلال محاكمته في 2014

مع انطلاق منافسات كأس العالم السبت المقبل، يُتم المخرج الأوكراني أوليغ سيسنتوف شهرا في إضرابه عن الطعام في السجون الروسية.

واعتقل مخرج الأفلام الوثائقية والمعارض بشدة للكرملين عام 2014، وصدر بحقه حكم بالسجن 20 عاما بعد إدانته بـ"الإرهاب".

واختار سيسنتوف البالغ من العمر 41 عاما بدء إضرابه منتصف أيار/مايو الماضي، وإنهاء أول شهر من دون طعام مع بدء كأس العالم ليوجه الأنظار نحو المحتجزين السياسيين الأوكرانيين في روسيا.

ويقول سيسنتوف إنه لا يمانع أن يموت جوعا من أجل إخلاء روسيا سبيل السجناء السياسيين الأوكرانيين المحتجزين لديها.

وحذر أطباء من تدهور صحة سيسنتوف إذا ما استمر في إضرابه، إذ يتخوفون من إصابته بعجز كلوي، خاصة بعد فقدانه ثمانية كيلوغرامات.

ويعد المخرج رمزا لحركات الاحتجاج التي أسقطت الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش الذي كان مدعوما من موسكو.

وفي فترة سابقة نشرت وزيرة الصحة الأوكرانية أولانا سورون على تويتر طلبا رسميا تقدمت به للسماح بفحص المحتجزين السياسيين في روسيا.

ونشط على تويتر هاشتاغ "انقذوا أوليغ سيسنتوف" #SaveOlegSentsov نشر عبره ناشطون تغريدات وصور تدعو إطلاق سراح سيسنتوف.

XS
SM
MD
LG