Accessibility links

وفاة أول قاضية أميركية مسلمة.. 'حالة مشبوهة'؟


شيلا عبد السلام

بعد مرور أكثر من أسبوع على العثور على جثتها بالقرب من نهر هدسون في نيويورك، لا زال الغموض يلف موت القاضية الأميركية شيلا عبد السلام (65 عاما)، والتي كانت أول قاضية مسلمة في أميركا.

ففي حين كانت الترجيحات في البداية تذهب إلى أنها قضت انتحارا، تغيرت تقديرات شرطة نيويورك وصارت تذهب إلى التعامل مع قضية موتها كحالة "مشبوهة"، بحسب وسائل إعلام أميركية.

وكانت عائلتها وزوجها قد رفضا تفسيرات مديرية شرطة نيويورك التي ألمحت في بداية التحقيقات إلى أن موت عبد السلام كان نتيجة انتحار.

وخرجت شيلا من منزلها مساء 11 نيسان/ أبريل لممارسة رياضة المشي تاركة هاتفها ومحفظتها في البيت. وأظهرت كاميرات مراقبة التقطتها قبل فترة وجيزة من وفاتها أنها كانت تمشي وحيدة بالقرب من النهر بعد منتصف الليل بقليل. وتم العثور على جثتها اليوم الثاني بالقرب من النهر.

ونشر موقع اخباري أميركي شريط فيديو تظهر فيه عبد السلام وهي تتمشى في الليلة التي اختفت فيها.

وقالت الشرطة في البداية إن الأمر يبدو وكأنه انتحار بسبب عدم وجود علامات عنف على جسدها.

وتم تداول تقارير صحافية تشير إلى وجود تاريخ لحالات الانتحار في عائلتها، منها انتحار أمها التي كانت تبلغ من العمر 92 عاما في 2012 وأخيها بعد عامين من ذلك.

ولكن عائلة عبد السلام أصدرت بيانا نفت فيه هذه المزاعم وقالت إن أم شيلا ماتت ميتة طبيعية وإن موت أخيها كان بسبب مرض سرطان الرئة.

وأصدر زوجها غريغوري جكوبس بيانا نشره موقع قناة NBC رفض فيه التقارير التي أفادت بأن شيلا كانت "ضحية انتحار محتمل".

وقد عينت مديرية شرطة نيويورك فريقا خاصا من المحققين للتعامل مع حادثة الوفاة وفق فرضية أنها "مشبوهة". ونشرت الشرطة الثلاثاء أيضا ملصقا إعلانيا عليه صورة عبد السلام تطلب ممن لديه معلومات حول وفاتها التقدم بها للشرطة.

وشيلا عبد السلام هي أول مسلمة وامرأة من أصول إفريقية تتقلد منصب قاضية في المحكمة العليا بولاية نيويورك، لتدخل تاريخ الولايات المتحدة من أوسع أبوابه.

وعلق حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو، على خبر وفاتها بقوله "من خلال كتاباتها وحكمتها وبوصلتها الأخلاقية التي لا تتزعزع، كانت قوة من أجل الخير".

المصدر: وسائل إعلام اميركية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG