Accessibility links

باكستان.. إصرار على مواصلة سجن مواطن ساعد على تعقب بن لادن


شكيل أفريدي - أرشيف

قال رئيس الوزراء الباكستاني شاهد خان عباسي إن سلطات بلاده لن تطلق سراح الطبيب الباكستاني شكيل أفريدي، الذي ساعد وكالة الاستخبارات المركزية CIA على رصد مكان زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن.

واعتقل أفريدي الذي أشاد به مسؤولون أميركيون باعتباره "بطلا"، بعد أن قضت الولايات المتحدة على بن لادن في غارة نفذتها قوات خاصة بشمال باكستان عام 2011.

واتهمت باكستان الطبيب بالقيام بحملة تطعيمات زائفة جمع خلالها عينات من الحمض النووي لمساعدة واشنطن على التأكد من هوية زعيم التنظيم المتشدد.

وصدر حكم على أفريدي عام 2012 بالسجن 33 عاما بعد إدانته بالانتماء لـ"جماعة إرهابية"، ثم ألغي هذا الحكم، ولكنه أدين بعد ذلك بتهمة القتل في قضية تتعلق بوفاة مريض قبل ذلك بثماني سنوات.

وقال رئيس الحكومة الباكستانية في تصريح لشبكة Fox الإخبارية الأربعاء في نيويورك "لقد خالف (أفريدي) الكثير من قوانين البلاد، ونحن يجب أن نتمسك بهذه القوانين".

ورأى أنه كان يجب أن يتحدث مع السلطات الباكستانية عن المعلومات التي توافرت لديه بشأن مكان بن لادن.

وأشار عباسي إلى أن باكستان لم يكن لديها علم بمكان اختباء زعيم القاعدة السابق.

ونفى التقارير التي تحدثت عن سوء وضع الطبيب الصحي في سجنه.

وتحدثت تقارير صحافية سابقة عن ضغوط أميركية على باكستان للإفراج عن الطبيب المسجون. وقالت وزارة الخارجية الأميركية في تصريحات لإذاعة صوت أميركا في نيسان/ أبريل الماضي إن واشنطن ترى أنه "سجن ظلما" وإنها عبرت عن هذا الموقف بوضوح للسلطات الباكستانية علنا وخلف الأبواب المغلقة.

وأكد البيان أن واشنطن ستستمر في طرح هذه القضية مع أعلى مستويات القيادة في باكستان، وقالت إن إسلام أباد أبلغتها بأنه يعامل بشكل إنساني ويتمتع بصحة جيدة.

المصدر: Fox/ VOA/ رويترز

XS
SM
MD
LG