Accessibility links

بروكسل تنفي تورط مواطن بلجيكي في هجوم باريس


الموقع الذي قتل فيه الشرطي الفرنسي في الشانزيليزيه

نفت الحكومة البلجيكية الجمعة أن يكون لديها أي معلومات تؤكد تورط شخص بلجيكي في الهجوم الذي وقع في الشانزيليزيه في باريس مساء الخميس.

وأفاد مراسل "الحرة" في بروكسل بأن وسائل إعلام بلجيكية ذكرت أنها تلقت من السلطات ما يفيد بأن ليس لديها ما يؤكد تورط مواطن بلجيكي في الحادث أو أن هناك مشتبها فيه آخر في الهجوم كما ذكرت وسائل إعلام فرنسية فور وقوع الحادث.

وكانت الأنظار قد توجهت إلى مدينة انتويرب في شمال بلجيكا وبالتحديد إلى شخص يدعى يوسف ويبلغ من العمر 35 عاما.

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي أخبارا وصورا تفيد باحتمال أن يكون الرجل متورطا في الهجوم، لكن اتضح أنه متورط في ملف له علاقه بالمخدرات.

وجاء الربط بين يوسف وما شهدته باريس بعد تسريب مستند للشرطة الفيدرالية يكشف أن السلطات الفرنسية سبق أن طلبت من بلجيكا إمدادها بمعلومات تتعلق بشخص يدعى يوسف كان ينوي السفر إلى باريس.

وقال محاميه البلجيكي نبيل ريفي إن يوسف ليس له علاق بما جرى في باريس، وإن موكله كان وقت الهجوم في مكان عمله في محطه بنزين في ميناء انتويرب.

وتوجه يوسف ومحاميه إلى مركز الشرطة في المدينة عقب نشر صوره وأخبار عن احتمال تورطه في الحادث.

تحديث (7:56 ت.غ)

أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية الجمعة أن المشتبه به الذي تلاحقه باريس غداة اعتداء الشانزيليزيه سلم نفسه للشرطة البلجيكية.

وقال المتحدث باسم الوزارة بيير-هنري برانديه لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الرجل الذي ورد اسمه في مذكرة المطلوبين (أمنيا) التي أصدرتها السلطات البلجيكية سلم نفسه لمركز شرطة في أنتويرب" في بلجيكا.

وأسفر الاعتداء الذي وقع الخميس عن مقتل شرطي وجرح شخصين وتبناه داعش.

المهاجم معروف

وأفادت مصادر مقربة من التحقيقات بشأن الاعتداء أن المهاجم كان يخضع لتحقيق على صلة بالإرهاب وأنه سبق وأوقف للاشتباه بتخطيطه لقتل عناصر أمن.

وداهمت الشرطة منزل المهاجم البالغ من العمر 39 عاما والواقع على أطراف العاصمة خلال الليل.

وقالت مصادر في الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية إنه تم إطلاق النار عليه خلال محاولته الهرب.

وكان المشتبه به اعتقل في شهر شباط/ فبراير على خلفية الاشتباه بأنه كان يخطط لقتل عناصر أمن، إلا أنه تم إطلاق سراحه لاحقا لعدم كفاية الأدلة.

وتمت إدانته كذلك عام 2005 على خلفية الشروع في القتل ثلاث مرات، اثنتان منها استهدفت شرطيين.

تحديث (الخميس 23:48 ت. غ)

أفاد المدعي العام في باريس مساء الخميس بأنه تم التعرف على منفذ هجوم الشانزيليزيه الذي أسفر عن مقتل شرطي وإصابة آخرين.

وأضاف أنه لن يتم الكشف عن اسمه إلى حين تأكد المحققين ما إذا كان لديه شركاء.

وقال فرنسوا مولينس للصحافيين "لقد تم التعرف على منفذ الهجوم والتأكد من هويته لكن لن أفصح عنها لأن التحقيقات والمداهمات مازالت مستمرة".

ميركل تبعث بتعازيها

وفي ردود الفعل، عبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن "تعاطفها مع الضحايا وعائلاتهم" بعد عملية إطلاق النار وفق ما نقل عنها المتحدث باسمها على تويتر.

من جانب آخر، أعلن المرشحان للرئاسة الفرنسية فرنسوا فيون ومارين لوبن إلغاء جولاتهما التي كانت مقررة الجمعة بعد هجوم الشانزيليزيه.

وقبل ثلاثة أيام من الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية الفرنسية، التقى المرشحون الـ11 الخميس في آخر جولة تلفزيونية لاجتذاب الناخبين المترددين الذين لهم دور مؤثر على الاقتراع، إلا ان الاعتداء غطى على تصريحاتهم.

تحديث (23:46 ت.غ)

يعقد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الجمعة اجتماعا أمنيا طارئا بعد هجوم شهدته جادة الشانزيليزيه وسط باريس مساء الخميس وأسفر عن مقتل شرطي.

وشدد هولاند على أنه "متيقن أن للهجوم صلة بالإرهاب"، مشيرا إلى أن القوات الأمنية ستكون على أقصى درجات اليقظة والحذر لمتابعة سير الدور الأول للانتخابات الرئاسية خاصة بعد هذا الهجوم.

عناصر الشرطة يطوقون جادة الشانزيليزيه في باريس عقب الهجوم

عناصر الشرطة يطوقون جادة الشانزيليزيه في باريس عقب الهجوم

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية داعش مسؤوليته عن الهجوم، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضافت الوكالة نقلا عن الشرطة أن عناصر الأمن داهمت منزل منفذ الاعتداء، وأنه كان مشتبها به في "قضايا إرهابية".

(تحديث 21:27 ت.غ)

قال وزير الداخلية الفرنسي إن شرطيا واحدا قتل وإن اثنين آخرين أصيبا بجروح، نافيا تقارير إعلامية تحدثت عن مصرع شرطيين.

وكان مصدر أمني قد ذكر لرويترز أن شرطيا آخر توفي متأثرا بجروحه جراء هجوم الشانزيليزيه الخميس.

وأضاف أن الشرطة تقوم بتفتيش منزل المهاجم الذي قتلته الشرطة والواقع شرق باريس.

ونشرت الشرطة مذكرة اعتقال بحق المشتبه به الثاني في الهجوم، الذي وصل إلى باريس بالقطار من بلجيكا.

تحديث (20:33 ت.غ)

ذكرت وكالة رويترز الخميس، نقلا عن مصادر أمنية، أن هناك إطلاق نار في موقع جديد بجادة الشانزيليزيه في باريس.

وأفادت الشرطة الفرنسية بأن منفذ الهجوم معروف لدى الأجهزة الأمنية.

وقالت وكالة أسوشيتد برس من جانبها إن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أعلن عقد اجتماع طارئ عقب الهجوم.

تحديث (20:20 ت.غ)

قالت الداخلية الفرنسية إن الهجوم الذي نفذ الخميس في أحد أهم شوارع العاصمة الفرنسية باريس أسفر عن مقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين.

وذكر شهود عيان أن رجلا خرج من سيارة متوقفة عند إشارة مرور في جادة الشانزيليزيه وشرع في إطلاق النار من رشاش كلاشنيكوف.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية إنه من المبكر الحديث عن دوافع الهجوم، مضيفا أنه تم استهداف ضباط الشرطة عن قصد.

ويأتي إطلاق النار قبل أيام من توجه الناخبين الفرنسيين إلى صناديق الاقتراع الأحد باسم الدور الأول من الرئاسيات الفرنسية.

وتعيش فرنسا منذ 2015 حالة طوارئ جراء الهجمات الإرهابية التي شهدتها البلاد والتي راح ضحيتها أكثر من 230 شخصا خلال السنتين الماضيتين.

تحديث (19:58 تغ)

لقي شرطي فرنسي حتفه وجرح آخر إثر إطلاق نار بجادة الشانزيليزيه الخميس في باريس.

وذكرت الشرطة الفرنسية أن شخصين نفذا الهجوم، وتمت تصفية أحدهما، مضيفة أن الحادث يبدو "إرهابيا" على الأرجح.

وأفاد مراسل قناة الحرة في باريس بأن عشرات سيارات الشرطة تطوق المكان بحثا عن شركاء محتملين لمنفذي الهجوم.

وأضاف مراسل الحرة أن هناك تأكيدات بأن منفذي الهجوم ينتميان إلى إحدى التنظيمات الإرهابية.

تحديث (19:43 تغ)

لقي شرطي فرنسي حتفه وجرح آخر إثر إطلاق نار بجادة الشانزيليزيه الخميس في باريس.

وأفادت الشرطة الفرنسية بأنها قتلت منفذ الهجوم ضد عناصرها، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

ونشرت الشرطة في حسابها على تويتر تغريدة تنصح فيها بتجنب الاقتراب من منطقة الشانزيليزيه.

وذكر مراسل رويترز أنه شاهد تحليق مروحية فوق موقع الهجوم.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG