Accessibility links

واشنطن: موسكو ودمشق تعطلان التحقيق في الهجوم الكيميائي


المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت الخميس إن لدى واشنطن معلومات ذات مصداقية تشير إلى محاولة روسيا والنظام السوري "تطهير" المواقع المشتبه في تعرضها لهجوم كيميائي في دوما بالغوطة الشرقية، ومحاولة تأجيل دخول مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية المنطقة.

وقالت في تصريحات للصحافيين من واشنطن إن مسؤولين روسا يعملون مع النظام السوري لمنع وتأجيل دخول المفتشين الدوليين إلى دوما، ولتطهير المواقع المشتبه فيها وإزالة أية أدلة إدانة.

تحديث: 20:01 ت غ

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الخميس إن الولايات المتحدة لا ترى مؤشرا على أن الحكومة السورية تستعد لشن هجوم كيميائي لكنها تحتفظ بالقدرة على شن هجمات محدودة.

وقال مدير هيئة الأركان المشتركة كينيث ماكينزي في تصريحات صحافية إن النظام السوري لديه القدرة على شن هجمات محدودة في المستقبل، مضيفا "لا أستبعد ذلك".

وتابع ولكن "إننا نراقبهم ولدينا القدرة على ضربهم مجددا إذا دعت الحاجة".

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا قد شنت ضربات عسكرية في سورية ردا على هجوم كيميائي استهدف مدينة دوما بالغوطة الشرقية في السابع من نيسان/أبريل وأسفر عن مقتل حوالي 80 شخصا.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية إن العملية العسكرية المشتركة ضد النظام السوري "ضربت كل الأهداف بنجاح"، وأشار ماكينزي إلى ضرب ثلاثة مواقع "تعتبر عناصر أساسية في البنية التحتية لإنتاج الأسلحة الكيميائية" لدى النظام السوري.

وأظهرت صور بالاقمار الصناعية عرضها البنتاغون تدمير هذه المواقع بشكل تام.

XS
SM
MD
LG