Accessibility links

ميشيغان.. FBI يعلن هوية منفذ عملية الطعن


الصورة من صفحة المطار على فيسبوك

قالت السلطات الفدرالية إن المهاجم الذي طعن شرطيا في مطار بيشوب الدولي في مدينة فلينت بولاية ميشيغان الأربعاء يدعى "عمور فتوحي" (49 عاما)، ويحمل الجنسيتين الكندية والتونسية.

وتحقق السلطات في عملية الطعن كعمل إرهابي. وأشار مكتب التحقيقات الفدرالي إلى أنه لا يوجد حتى الآن ما يثبت تورط المتهم في "مخطط أوسع"، إضافة إلى عدم توافر معلومات عن تلقيه تدريبات.

واستقرت حالة الضابط جيف نيفل الذي تلقى طعنة في الرقبة ونقل إلى المستشفى وهو في حالة حرجة، حسب مدير شرطة المطار كريس ميلر.

وأغلقت السلطات المطار وعززت التواجد الأمني في مدينة فلينت.

ومثل المهاجم أمام محكمة فدرالية في فلنت للاستماع إلى التهم الموجهة بحقه، وسيظل رهن التوقيف حتى موعد جلسة استماع في قضيته الأربعاء القادم.

وفي مدينة مونتريال الكندية، داهمت الشرطة الأربعاء المبنى الذي يقطن فيه المتهم، وفتشت منزله واعتقلت ثلاث نساء.

وكان فتوحي قد دخل مدينة Champlain بولاية نيويورك في 16 حزيران/ يونيو قبل أن يتوجه صباح الأربعاء إلى مطار فلنت.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر إنه تم إطلاع الرئيس دونالد ترامب على الحادث، كما أعرب وزير العدل جيف سيشنز عن "شعوره بالفخر لاستجابة السلطات الأميركية والكندية السريعة".

تحديث: 6:29 تغ

قال مكتب التحقيقات الفدرالي الأربعاء إنه يحقق في عملية طعن شرطي في مطار ميشيغان بوصفها "عملا إرهابيا".

ونقلت أسوشيتد برس عن المكتب أن "المهاجم المفترض تحدث أثناء الهجوم عن عمليات القتل التي تشهدها سورية والعراق وأفغانستان".

واعتقلت السلطات المهاجم واستجوبته قبل أن توجه إليه الاتهام رسميا.

ولم يصب أي مسافر في الحادث، بحسب المطار الذي تم إخلاؤه وإغلاقه حتى إشعار آخر.

هذا وداهمت الشرطة الكندية مبنى في مونتريال يقطن فيه عمر فتوحي المتهم في حادث الطعن بميشيغان، واعتقلت ثلاث نساء، وفق تقارير إعلامية.

تحديث 21:58 ت.غ

تعرض شرطي للطعن في الظهر والرقبة الأربعاء في مطار في فلينت بولاية ميشيغان الأميركية، فيما يحتجز المشتبه فيه ويتم استجوابه وفقا للسلطات.

وقال المتحدث باسم شرطة ولاية ميشيغان الملازم ديفيد كايزر أن جيف نيفيل، وهو ملازم، في حالة مستقرة.

وأشار المطار في صفحته على فيسبوك إلى أن جميع الركاب في وضع آمن وتم إجلاؤهم.

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي إنه يعتقد أن الهجوم "حادثة منعزلة"، مضيفا أنه يحقق في ما إذا كان عملا إرهابيا أم لا، وفقا لـ "سي أن أن".

ولفت المكتب إلى علمه بالتقارير التي تفيد بأن المهاجم أدلى بتصريحات قبل أو أثناء الهجوم، لكن من السابق لأوانه تحديد طبيعة هذه التصريحات أو ما إذا كانت عملا إرهابيا، وفق المكتب.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG