Accessibility links

ثورة البابا فرنسيس ومحاكم التفتيش الأزهرية


البابا فرنسيس

بقلم د. عماد بوظو/

يتبع ثلث سكان العالم الديانة المسيحية بعدد يصل إلى 2.2 مليار إنسان وهي أكبر ديانة في العالم، كما أنها من أسرع الديانات انتشارا، إذ يعتنق المسيحية سنويا 30 مليون شخص. ولتوضيح ذلك، يبلغ عدد المسيحيين في الصين اليوم 150 مليونا ومن المتوقع وصول العدد إلى 400 مليون عام 2040.

يشكل الكاثوليك أكثر من نصف المسيحيين 1.2 مليار إنسان. يتميز المذهب الكاثوليكي بوجود مرجعية وسلطة روحية عليا تتولى أموره، وفي قمة هذه السلطة البابا وهو رأس الكنيسة الكاثوليكية وخليفة القديس بطرس، وينتخب مدى الحياة. البابوية هي أكثر المؤسسات ديمومة، إذ إن عمرها يصل لألفي سنة، ساعدت خلالها على انتشار المسيحية وحسمت الخلافات المذهبية والسياسية ودعمت ومولت العلوم والفنون خاصة خلال عصر النهضة.

في الماضي كان للبابا سلطات واسعة خصوصا مع تنازل الكثير من الإقطاعيين عن بعض أراضيهم للأسقفيات فاختلطت خلالها السلطة الدينية بالسلطة الدنيوية عند بعض رؤساء الأديرة والأساقفة والذي تطور في العصور الوسطى إلى الدول الدينية والإمبراطوريات المقدسة والتي تناوب على السلطة العليا فيها الملوك والباباوات ورافقها أحيانا سوء استغلال للسلطة، مما أدى في النهاية إلى قلاقل وثورات انتهت بانفصال الكنيسة عن الدولة وبداية العصر الحديث.

قال البابا في أول لقاء صحفي إنه يريد كنيسة فقيرة تدافع عن الفقراء

رغم أن سلطة البابا في العصر الحديث اقتصرت على الأمور الدينية ولكن حجم التأثير المعنوي الذي يملكه على مئات الملايين من المؤمنين عبر العالم لم يكن قليلا، وقد لعب بعض الباباوات دورا سياسيا بارزا وكان لمواقفهم تأثير كبير على العالم مثل البابا يوحنا بولس الثاني، البولندي الأصل، والذي كان مصدر إلهام في دعم الثورة السلمية التي قادتها نقابة التضامن العمالية البولندية في ثمانينيات القرن الماضي والتي كانت شرارة أدت إلى انهيار الأنظمة الشيوعية في أوروبا الشرقية.

وعندما التقى مع الرئيس السوفييتي غورباتشوف قال الأخير بختام اللقاء: "إن انهيار الستار الحديدي كان مستحيلا لولا يوحنا بولس الثاني". وفي 6 أيار/مايو 2001 فتح هذا البابا صفحة جديدة في العلاقات مع العالم الإسلامي عندما دخل إلى المسجد الأموي في دمشق وأقام الصلاة أمام ضريح يوحنا المعمدان "النبي يحيى" وقبل القرآن وألقى خطابا قال فيه "إن المسلمين والمسيحيين قد أساؤوا إلى بعضهم البعض ونحن نطلب الاستغفار على ذلك من الله ونقدم اعتذارا عن أي خطأ آخر".

اقرأ للكاتب أيضا: المأزق الذي يواجه "الإخوان المسلمين" في سورية

يوجد في أميركا اللاتينية أربعون في المئة من كاثوليك العالم. وفي ستينيات وسبعينيات القرن الماضي سيطرت ديكتاتوريات عسكرية على الحكم هناك وانتشر الفقر والبؤس فنشأ تحالف بين الحركات السياسية الوطنية واليسارية مع بعض رجال الدين الذين تبنوا ما أسموه لاهوت التحرير الذي يؤمن بأن إنجيل المسيح يقول بأن تركز الكنيسة جهودها على تحرير الإنسان من الفقر والقهر، وإن المسيحيين يجب أن يعملوا من أجل العدالة الاجتماعية والاقتصادية لجميع الناس. وعلى الرغم من أن لاهوت التحرير لم يشمل كل رجال الدين في أميركا اللاتينية لكن كانت له آثاره المباشرة على الكنيسة الكاثوليكية هناك والتي تميزت بالتقشف والتعاطف مع القضايا الإنسانية والإيمان بفكرة العدالة؛ من هذه البيئة، ومن الأرجنتين تحديدا، أتى البابا فرنسيس البابا السادس والستين بعد المئتين للكنيسة الكاثوليكية.

البابا فرنسيس هو أول بابا من القارة الأميركية وأول بابا يأتي من الرهبنة اليسوعية. وقد أوحى بتوجهاته عندما اختار لنفسه اسم فرنسيس تيمنا بالقديس الذي بزغ اسمه في القرن الثالث عشر كإصلاحي ومتقشف وداعية إلى مساعدة الفقراء وإعادة بناء الكنيسة.

لم يرتد البابا في حفل التنصيب الصليب الذهبي ولا الثياب التقليدية الحمراء واستقبل الكرادلة واقفا غير جالس على العرش كما جرت العادة، وغادر المصطبة لمصافحة بعض الكرادلة.

اختار البابا لإقامته نزلا صغيرا مخصصا لضيوف الفاتيكان بدل القصر الرسولي الكبير، ولم يركب سيارات الليموزين الفاخرة بل سيارة عادية وعندما أهداه أحدهم سيارة لامبرغيني باعها بمزاد وتبرع بثمنها للجمعيات الخيرية.

وقال البابا في أول لقاء صحفي إنه يريد كنيسة فقيرة تدافع عن الفقراء. وله موقف واضح في تبني قضية العدالة الاجتماعية وانتقاد الهياكل الاقتصادية الظالمة التي تسبب عدم مساواة وانتهاكات لحقوق الإنسان، ووصف الديون الاجتماعية بأنها غير أخلاقية وغير عادلة وغير شرعية.

رفض البابا الماركسية رغم صداقته لبعض الماركسيين ولكنه يوافق على الكثير من لاهوت التحرير ويعتبر أكثر تشددا من أسلافه فقد كان يؤكد لقساوسته في الأرجنتين أن عليهم أن ينظروا للعالم بعيون الفقراء من خلال العيش معهم وقد نقل ذلك معه إلى روما.

أدلى البابا الجديد بالكثير من التصريحات المثيرة للجدل والتي انتشرت عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي؛ في حزيران/يونيو 2013 قال البابا: "إن الرب قد افتدى الكل بدمائه وليس الكاثوليكيين فحسب بل الجميع حتى الملحدين، يا أبانا أجل الجميع". ويركز في خطاباته على الرحمة "يبدو أن سر الإيمان المسيحي قد وجد ملخصه في هذه الكلمة" والتي تشمل الجميع والتي لا تقتصر على الكاثوليك ولا حتى المسيحيين بل تشمل الإنسان، "الرحمة التي دعينا إليها تعانق الخليقة بأسرها" (المقابلة العامة 28 تشرين أول/أكتوبر 2015). كما يقول البابا: "لا يوجد خطيئة لا يمكن لله أن يغفرها إن التجأنا إليه".

الكثير من رجال الدين المسلمين قد أغلقوا باب الاجتهاد منذ قرون طويلة مما أدى لهذا الجمود الذي نراه اليوم

وفي نهاية عام 2013 نسبت للبابا تصريحات قال فيها: "إن الله يعيش داخلنا وداخل قلوبنا فعندما نتقاسم المحبة مع العالمين نتلمس الله داخلنا ونتعرف عليه (...) الكنيسة لم تعد تؤمن بوجود جحيم فعلي يعذب فيه الناس، لأنه غير متوافق مع المحبة المتناهية لله لأنه صديق وحاضن للبشرية وليس قاضيا ينزل الأحكام، إننا نرى أن الجحيم استعمال مجازي للتعبير عن الأرواح المعزولة والتي ستتوحد في الحب مع الإله كباقي الأرواح". ورغم أن هذا الكلام لم يصدر بشكل رسمي من أي مصدر كنسي ولا في تصريحات رسمية من الفاتيكان ولكنه انتشر بشكل واسع وكان له صدى كبير.

ولكن ما يتم تناقله كل حين عن لسان البابا، وإن كان غير دقيق دائما، ليس بعيدا عن تصوراته المعلنة حول الرحمة الشاملة والأفق الإنساني الواسع بما يتماشى مع ما عرف عنه خلال تاريخه. خلال السنوات المقبلة ستتوضح أكثر رؤية البابا للمواضيع اللاهوتية والإنسانية، ولكن المواضيع التي طرحها أصبحت مادة للنقاش، حول الله والرحمة والمحبة كبديل للترهيب والخوف، وحول طريقة العقاب وسعة الرحمة عند الله التي تشمل جميع المؤمنين من مختلف الأديان والطوائف لأن الله موجود في قلوبهم والتي تشمل حتى الملحدين. من الطبيعي أن تواجه هذه الآراء الثورية الكثير من المقاومة من رجال الدين التقليديين في كل مكان ومن مختلف الأديان.

اقرأ للكاتب أيضا: علاقة الرسول بالمسيحية قبل الدعوة الإسلامية

قبل أيام اعتقلت الشرطة المصرية المدون شريف جابر ومن التهم التي تم توجيهها إليه إنكاره الجنة والنار، ولا نعلم ما هو رأي الذين أقاموا الدعاوى القضائية ضد هذا المدون وقبله العشرات بما قاله البابا؟

وقبل أن يجيبوا عن هذه التساؤلات فإن هناك مشكلة أساسية تواجههم وهي غياب مرجعية إسلامية واحدة متفق عليها تستطيع تنظيم أمورهم دينيا وتقديم الفتاوى حول المستجدات الحديثة على المستويات الدينية والدنيوية، خصوصا أن الكثير من رجال الدين المسلمين قد أغلقوا باب الاجتهاد منذ قرون طويلة مما أدى لهذا الجمود الذي نراه اليوم حتى في أبسط المواضيع، فكيف بمناقشة المسلمات الكبرى كما تفعل بين فترة وأخرى بقية الديانات، التي تعيد النظر في الكثير من طقوسها ومعتقداتها وتفتح أبوابا للتأقلم مع تطورات العصر السريعة.

الخطوة الأولى أمام المسلمين هي العمل على تشكيل هذه المرجعية ومن ثم فتح الباب لمناقشة كل المواضيع الجديدة من دون خطوط حمراء أو محظورات وبعقل مفتوح على الطريقة الثورية التي يبشر بها البابا فرنسيس.

ــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG