Accessibility links

الأزمة القطرية.. تعرف على المجالات التي ستتأثر بالمقاطعة


ازدحام داخل إحدى المتاجر في قطر

استفاق عدد من المواطنين في دول الخليج الاثنين على وقع أزمة سياسية غير مسبوقة، إذ أعلنت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها مع قطر، وفي أقل من 10 ساعات اتخذت كل من ليبيا واليمن والمالديف نفس الخطوة.

المقاطعة الدبلوماسية شملت أيضا إغلاق المنافد الجوية والبحرية والبرية أمام قطر، كما أمهلت السعودية والإمارات والبحرين ومصر البعثات الدبلوماسية القطرية 48 ساعة للمغادرة وطالبت أيضا رعايا قطر بالمغادرة في غضون الـ 14 يوما.

وهنا مجموعة من النقط الأخرى التي ستؤثر أو ستتأثر بهذه الأزمة غير المسبوقة:

1- سبب الأزمة:

أجمعت البيانات الرسمية الصادرة عن الدول المقاطعة لقطر أن السبب هو حماية "أمنها الوطني" كما اتهمت الدوحة أيضا بـ"التدخل" في الشؤون الداخلية لهذه الدول.

الدول الأربعة قالت أيضا إن قطر "تحتضن جماعات إرهابية وطائفية" تستهدف ضرب استقرار المنطقة والترويج أيضا "لفكر القاعدة وداعش".

وردت الخارجية القطرية على الدول الأربعة ووصفت قطع العلاقات الدبلوماسية معها بـ"غير المبررة".

وأضافت أن هذه "الاتهامات والادعاءات لا تمت للحقيقة بصلة"، مؤكدة أنها "لن تؤثر على حياة المواطنين والمقيمين".

2- على الصعيد العسكري:

إمكانيات قطر العسكرية صغيرة ومحدودة مقارنة بدول الجوار، إذ في وقت تخصص فيه 1.9 مليار دولار لميزانية الدفاع، تخصص المملكة العربية السعودية 56.7 مليار دولار، ما يعني أن ميزانية قطر المرصودة للدفاع تساوي 3.4 في المئة من ميزانية الرياض.

عدد الجنود والمدرعات العسكرية في قطر أقل من البحرين أو الإمارات، ومع ذلك تضم قطر أهم قاعدة عسكرية أميركية في الشرق الأوسط، يصل عدد الجنود الأميركيين المستقرين فيها 10000 جندي، حسب ما نقلت الغارديان البريطانية.

3- أسعار النفط والغاز:

تتأثر أسعار النفط بالتوترات الجيوسياسية أو بضعف الإنتاج، ومباشرة بعد اندلاع الأزمة الاثنين، ارتفع مزيج برنت نحو واحد في المئة ليصل إلى أكثر من 50 دولارا للبرميل بسبب المخاوف من اتساع الخلاف في العالم العربي.

وفي وقت تتزعم فيه السعودية منظمة أوبك لكونها أهم منتج للنفط في العالم، تعتبر قطر من أصغر منتجي النفط المنتمين إلى المنظمة.

من جهة ثانية، تعتبر قطر أهم مصدر للغاز المسال في العالم وتعد كل من مصر والإمارات أهم زبائنها. وأمام هذه الأزمة أعلنت الدول العربية الأربعة إغلاق حدودها أمام قطر، ومع ذلك تستطيع قطر نقل منتوجاتها النفطية عبر البحر.

4- الطيران والملاحة:

أعلنت شركات الطيران في الدول المعنية بالأزمة أنها أوقفت رحلاتها من وإلى دولة قطر، كما أعلنت الخطوط الجوية القطرية أنها علقت رحلاتها في اتجاه السعودية.

وقالت صحيفة "غولف إنسايدر" إنه ومباشرة بعد حدوث الأزمة تراجعت بورصة قطر بنحو ثمانية في المئة وسط مخاوف من نقص المواد الغذائية بعد إعلان إغلاق الحدود.

5- المنتوجات الغذائية:

في الساعات الأولى من صباح الاثنين، تدفق عدد من القطريين والمقيمين في قطر على المراكز التجارية والأسواق أملا في الحصول على كميات من الطعام والمياه، وتبادل الناشطون في شبكات التواصل الاجتماعي صور المحلات التجارية وهي مكتظة بالزبائن.

وفي تعليق له على الأزمة، قال ثيودور كاراسيك وهو كبير المستشارين في شركة "غولف ستات أناليتيكس" بواشنطن إن قطر "تستورد 99 في المئة من حاجياتها الغذائية من الخارج. إنهم يعتمدون كليا على الإمدادات الخارجية وخاصة المواد الغذائية، وهذا ما يفسر هذا الإقبال على المتاجر اليوم"، وفق صحيفة واشنطن بوست.

المصدر: الغارديان/غولف انسايدر/واشنطن بوست

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG