Accessibility links

قطر تتفق مع مكتب محاماة دولي على رفع قضايا تعويضات


علي بن صميخ المري

وقعت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية مع مكتب "لاليف" للمحاماة، ومقره جنيف، عقدا يتولى بموجبه المكتب استلام قضايا المتضررين من المقاطعة التي فرضتها السعودية والإمارات والبحرين على قطر، بحسب ما أفادت به صحيفة الراية القطرية الأحد.

وتشمل هذه القضايا تضرر مواطنين قطريين وأيضا مواطنين من دول مجلس التعاون الخليجي سجلوا شكاويهم أمام اللجنة، بحسب ما قال السبت رئيسها الدكتور علي بن صميخ المري، مؤكدا تسجيل 2450 شكوى.

وقال المري إن مكتب المحاماة واللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر سيرفعان دعاوى أمام المحاكم الوطنية ذات الاختصاص العالمي أو أمام المحاكم الوطنية في الدول المقاطعة لقطر.

وتابع أن مكتب المحاماة سيلجأ أيضا إلى المنظمات الدولية والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بالنسبة للمتضررين المقيمين في قطر والذين يحملون الجنسيات الأوروبية.

وأشار المري إلى أن المكتب سيقوم بدراسة كل حالة على حدة ليتم تحديد آلية الحل التي تناسبها، مضيفا أن "هناك إجراءات وتحركات قانونية وقضائية أقوى من تلك التي ذكرت سيقوم بها مكتب المحاماة السويسري"، دون أن يفصح عنها، وداعيا المتضررين إلى توثيق شكاويهم لدى اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان.

وتتحدث قطر عن تضرر مواطنين في مجالات مختلفة منها العمل أو التنقل أو الإقامة أو لم الشمل الأسري أو الملكية.

وبعد انتقادات حقوقية لأثر مقاطعة قطر السلبي على مجموعة واسعة من الخليجيين، أصدرت السلطات في السعودية والإمارات والبحرين تعليمات بمراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة، أي الأسر التي تجمع عدة جنسيات.

13314 متضررا

وبحسب تقرير أصدرته السبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، تضرر ما لا يقل عن 13314 شخصا بشكل مباشر "من قرار قطع العلاقات وحصار قطر".

وتحدثت اللجنة عن أنواع عدة من الضرر منها تشتيت شمل مئات الأسر وانتهاك حق التنقل، والتعليم، والعمل، وحرية الرأي، والإقامة والتملك، إضافة إلى الحرمان من ممارسة الشعائر الدينية، ومنع القطريين من دخول الحرم وطردهم من داخل الحرم، وانتهاك الحق في العلاج.

وبحسب بيانات اللجنة، فإن ما لا يقل عن 11387 مواطنا من الدول الخليجية الثلاث التي أعلنت قطع علاقاتها مع قطر يقيمون في قطر بينما يقيم قرابة 1927 مواطنا قطريا في تلك الدول، و"جميع هؤلاء تضرروا في نواحي وقطاعات مختلفة، وبشكل متفاوت"، كما جاء في التقرير.

المصدر: صحيفة الراية القطرية/ موقع الحرة

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG