Accessibility links

بعد خلاصهم من داعش... أهالي الرقة يواجهون محنة النزوح


طفلة نازحة إلى مخيم عين عيسى تشعل النار تحت إبريق الشاي/إرفع صوتك

في العراء وقرب خيمة تأوي عائلتها، ترتب طفلة نازحة إلى مخيم عين عيسى لنازحي الرقة في سورية، العلب المعدنية، وتشعل بعض الأوراق والخشب تحت إبريق للشاي.

ظروف معيشية صعبة وإجراءات أمنية معقدة يعيشها النازحون في هذا المخيم.

وفي مقطع فيديو نشر على صفحة موقع (إرفع صوتك) في فيسبوك، يروي أطفال بعضا من حكايات هروبهم من تنظيم داعش، والصعوبات التي واجهوها.

يقول الصبي زيدان، وهو نازح من مدينة الرقة "صاروا (عناصر داعش) يضعون قناصين فوق بيوتنا، ويقولون لنا إنكم ستذهبون إلى بلاد الكفر"، مضيفا "بعدها صاروا يضعون ألغاما كي نترك منازلنا، صاروا يلغمون منازلنا وحتى الأشجار".

أما الصبي نظام الدين حسن، وهو نازح من الرقة أيضا، فيقول "عندما خرجنا من منطقتنا كان يأتينا أحدهم (عناصر داعش) ويقول، إما أن تعودوا أو نطلق الرصاص على إطارات السيارة، أنتم ذاهبون إلى بلاد الكفرة".

اقرأ المقال كاملا

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG