Accessibility links

استجواب أكاديمية مصرية في بريطانيا حول مقتل ريجيني


جوليو ريجيني

صادر محققون إيطاليون جهاز كومبيوتر وهاتفا نقالا يخصان أستاذة مصرية في جامعة كامبريدج البريطانية، في إطار التحقيقات في قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني في مصر، حسبما قال بيان لنيابة روما الأربعاء.

ورافق ممثلون للسلطات البريطانية المحققين الإيطاليين خلال زيارة لمنزل مها عبد الرحمن التي كانت تشرف على أبحاث طالب الدكتوراه الإيطالي، وصادروا الأجهزة السابق ذكرها بالإضافة إلى أقراص ذاكرة صلبة وبعض الوثائق.

وكانت السلطات الإيطالية قد سعت منذ أشهر لاستجواب عبد الرحمن حول ما تمتلكه من معلومات قد تفيد في كشف ملابسات مقتل ريجيني، مثل دورها في اختيار موضوع البحث الأكاديمي للطالب ووضعه في "موقف خطر"، قبل أن تقبل الأكاديمية المصرية بالتعاون مع المحققين.

وكان ريجيني (28 عاما) طالب دكتوراه في جامعة كامبريدج البريطانية وكان في مصر بغرض إعداد أطروحة حول الحركات العمالية عندما اختفى في وسط القاهرة في 25 كانون الثاني/ يناير 2016 ليعثر على جثته بعد تسعة أيام وعليها آثار تعذيب.

وأدى التحقيق في هذه القضية إلى خلافات بين البلدين سحبت على إثرها إيطاليا سفيرها من مصر في 10 نيسان/ أبريل 2016 للتشاور.

الا أن سفيرا إيطاليا جديدا أرسل إلى مصر في أيلول/ سبتمبر الماضي بعد التحسن الذي طرأ على التعاون القضائي بين البلدين في هذه القضية

XS
SM
MD
LG