Accessibility links

'مراسلون بلا حدود' تنتقد وضع حرية الصحافة بالجزائر


مظاهرة لصحافيين في الجزائر - أرشيف

طالبت منظمة "مراسلون بلا حدود" السلطات الجزائرية الجمعة بإلغاء سجن الصحافيين، وعبرت عن قلقها إزاء "المضايقات"و"التهديدات و"الضغوطات" التي يتعرضون لها في هذا البلد.

وجاء في رسالة وجهتها المنظمة لرئيس الوزراء الجزائري عبد المجيد تبون "منذ عام 2014، تراجعت الجزائر أكثر من 10 مراتب في التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي أشرفنا على إعداده، حيث أصبحت بلادكم تحتل المركز 134 في ترتيب عام 2017".

وذكرت المنظمة أن سنة 2016 كانت "مأساوية بالنسبة للصحافة الجزائرية" بعد وفاة صحافي في السجن عقب ثلاثة أشهر من الإضراب عن الطعام، واعتقال مسؤولين بقناة تلفزيونية وصحافي ومدون.

وأضافت "مراسلون بلا حدود" في رسالتها "يتجلى القاسم المشترك بين هذه المحاكمات في كونها جرت على أساس القانون الجنائي، المُسلط بشكل دائم على رقاب الصحافيين".

لذلك اعتبرت المنظمة أنه "من الضروري تعديل هذا النص القانوني بما يتيح إسقاط عقوبة السجن بشكل نهائي عن المخالفات الصحافية، وذلك طبقاً لمقتضيات الدستور الجزائري".

ولم يرد أي تعليق على هذه الرسالة من أوساط رئيس الوزراء.

المصدر: أ ف ب

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG