Accessibility links

البشير لأهل دارفور: أطردوا الشيطان.. الشفيع عبدالله: أنت 'شيطنت' الوضع!


نازحون في سورتوني في شمال دارفور

خاص بـ"موقع الحرة"

"إخلاء مخيمات دارفور مستحيل"!

هكذا يرد القيادي بمنسقية النازحين واللاجئين بدارفور الشفيع عبد الله على دعوة الرئيس السوداني عمر البشير للنازحين واللاجئين للعودة إلى قراهم الأصلية.

ويقول عبدالله إن عودة النازحين "مرهونة بتلبية شروط معينة" على رأسها تحقيق الأمن والسلام الشامل والعدالة لضحايا النزاع في دارفور.

وتتحدث الحكومة باستمرار عن عمليات عودة طوعية تؤكدها أحيانا منظمات دولية فيما يفندها قادة المعسكرات.. لكنها تبقى جزئية في ظل وجود ملايين النازحين بدارفور وأكثر من نصف مليون لاجئ في دول الجوار، حسب احصاءات رسمية.

شيطان؟

ومساء الثلاثاء كرر البشير حرص الحكومة على تفكيك المعسكرات "بعد توفير كل الخدمات الضرورية للنازحين".

وقال لدى مخاطبته وفدا من الإدارة العامة للنازحين واللاجئين "يجب على أبناء دارفور طرد الشيطان الذي دخل بينهم، وتناسي المرارات من أجل مصلحة الإقليم".

وقلل عبدالله من أهمية الاجتماع، وقال إن من التقاهم البشير "لا يمثلون إلا أنفسهم ولا علاقة لهم بالنازحين واللاجئين".

وأضاف" كيف يدعونا البشير لطرد الشيطان وهو يعلم أن أهل دارفور أهل تقابة ودين؟. البشير هو من شيطن الوضع في دارفور بسبب ممارساته البشعة ضد أبناء الإقليم".

تفكيك المعسكرات

وتوجد في دارفور عشرات المعسكرات موزعة على ولايات دارفور الخمس، أكبرها معسكر كلما بولاية جنوب دارفور، ويأوي أكثر من 300 ألف نازح.

وتوجد أيضا عدة معسكرات تأوي لاجئين دارفوريين أغلبها في شرق تشاد.

وحاولت الحكومة تفكيك عدد من المعسكرات وقد جوبهت برفض كبير من قبل النازحين.

وقال عبدالله إنهم كونوا لجنة لتعريف النازحين واللاجئين بـ"مخاطر نوايا الحكومة لتفكيك المعسكرات"، وهي، بحسب الشفيع، "الإظهار للعالم أن أزمة دارفور قد انتهت، وأن الوقت قد حان لخروج القوات الدولية الأفريقية المشتركة (يوناميد) من الإقليم".

وتتهم الحكومة النازحين ومنظمات إغاثة بتوفير "أدلة زائفة" لمحكمة الجنايات الدولية أصدرت بموجبها الأخيرة مذكرات اعتقال بحق الرئيس عمر البشير وعدد من معاونيه.

فصل أليم

نهار عثمان نهار، الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة الموقعة على السلام، يرى أن "دارفور مرت بفصل أليم في تاريخها وأن الوقت قد حان للعمل صفا واحدا لإعادة بناء الإقليم وإعماره".

وأدت اتفاقيات مجزأة إلى دخول حركات دارفورية مسلحة في عملية سلام مع الخرطوم تحت مظلة اتفاقية الدوحة للسلام، بيد أن الحركات الرئيسية لا تزال خارج العملية، من بينها حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور.

وبعد هدوء نسبي بدارفور، دارت مؤخرا اشتباكات في منطقة جبل مرة بين الحكومة وحركة نور أسفرت عن سقوط ضحايا وعمليات نزوح للمدنيين ما أثار قلقا من جانب الولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

ترهيب

وقال عبدالله إن البشير يتحدث عن العودة الطوعية فيما يعمل على ترهيب المدنيين وتشريدهم. وأضاف "لا سلام ولا عودة إلى قرانا والبشير في سدة الحكم. إنه مصرّ على الحل العسكري، وخير دليل على ذلك ما حدث مؤخرا بجبل مرة، والولاة العسكريون الذين عينهم حديثا بولايات دارفور".

لكن نهار عثمان نهار يقول لـ "موقع الحرة" إن رفض الحركات المسلحة لعملية التفاوض هو سبب معاناة أهل دارفور لا سيما النازحين واللاجئين. وأضاف "بعد دخولنا في عملية السلام شهدنا استقرارا نسبيا وتنمية وعودة طوعية. لقد آن الاوان لتحقيق سلام شامل. إن القتال ليس الجواب لأزمة دارفور".

وتشهد دارفور صراعا مسلحا منذ 2003 أسفر بحسب الأمم المتحدة عن مصرع 300 ألف شخص وتشريد ملايين آخرين. لكن الحكومة ترفض تلك الأرقام وتتحدث عن بضعة آلاف قتيل.

XS
SM
MD
LG