Accessibility links

ريفي: قانون الانتخابات لصالح حزب الله.. لكننا سنواجهه


لا يعتقد ريفي بإمكانية حصول حرب بين إسرئيل وحزب الله

خاص بموقع الحرة/

يرى وزير العدل اللبناني السابق أشرف ريفي (وهو شغل منصب مدير عام قوى الأمن الداخلي سابقا)، أن حزب الله يمسك بمفاصل الدولة، وأن قبضته هذه تعززت بعد التسوية الرئاسية التي أوصلت "حليف الحزب ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية"، وتشكيل حكومة ينتمي أكثر "من نصف أعضائها إلى حزب الله وحلفائه، وهذه سابقة في تاريخ الحكومات اللبنانية".

وقد زار ريفي واشنطن في الأيام الأخيرة زيارة رسمية. وأبلغ "الحرة"، أنه التقى عددا من المسؤولين المعنيين بالشرق الأوسط وأمنه في الإدارة الأميركية.

ويعتقد ريفي أن قانون الانتخابات النيابية الذي أقر مؤخرا، "فصل على قياس حزب الله"، لذلك يتوقع أن يكون وضع الحزب أفضل بعد الانتخابات النيابية المنوي إجراؤها في السادس من أيار/مايو المقبل.

ريفي: قانون الانتخابات لصالح حزب الله.. لكننا سنواجهه
الرجاء الانتظار

No media source currently available

0:00 0:01:12 0:00

رغم سيطرة حزب الله هذه، لا يرى ريفي أن لبنان "سقط نهائيا في قبضة حزب الله". يحدد مهمة المعترضين على الحزب، بالاستمرار في المواجهة "من أجل أولادنا، ولن نسمح باستمرار الوضع على حاله"، وبإيصال كتلة نيابية تسمح بنقل صوت المعترضين إلى داخل الندوة البرلمانية، "وتحمل قضية الدولة في مواجهة الدويلة وتقول للعالم إن حزب الله لا يمثل كل اللبنانيين وهناك رأي آخر في لبنان".

عند سؤال ريفي عن إمكانية حصول مواجهة عسكرية بين إسرائيل وحزب الله، أشار إلى عدم سماعه خلال لقاءاته ما يؤكد حصول مثل هذه الحرب، "وبتقييمي الشخصي هناك سجال عنيف بين الطرفين لكنني لا أرى إمكانية لحصول حرب فعلية".

وفيما يخص العقوبات الأميركية على حزب الله، أشار إلى أن البحث مع المسؤولين الأميركيين تناول طرق مواجهة سيطرة إيران على لبنان، وذكر بأنه كان يقول لحزب الله دائما: " نحن شركاؤكم في هذا الوطن كمكون لبناني إنما كمشروع إيراني سنكون في مواجهتكم مهما كلف الأمر".

يشعر ريفي بارتياح لمسار ملف الفنان زياد عيتاني، الذي اتهم بالتخابر مع إسرائيل، وتبين أن الملف مفبرك، خصوصا أن ريفي كان من أوائل الذين تحدثوا عن فبركة هذا الملف، وأشار حينها إلى أن التهمة كانت استهدافا لعيتاني. وكان ريفي قد شبه تحقيقات جهاز أمن الدولة مع عيتاني بتحقيقات "أبو كلبشة" منذ الأيام الأولى لتوقيف عيتاني.

XS
SM
MD
LG