Accessibility links

يواصل الإنسان الآلي كسبار الذي طورته جامعة هرتفوردشاير البريطانية مساعدة الأطفال المصابين بالتوحد منذ 10 سنوات، متمكنا حتى الآن من تقديم المساعدة لنحو 170 طفلا.

ويستطيع كاسبار أن يلهو مع الأطفال ويتجاذب معهم أطراف الحديث. وظهر هذا الإنسان مؤخرا في مدرسة لعلاج التوحد بشمال لندن حيث كان يتحدث مع طفل يبلغ من العمر أربعة أعوام.

شاهد فيديو عرضه موقع مجلة E&T:

وبمكن لهذا الآلي أيضا أن يقوم بالغناء ويتظاهر بالأكل ويمشط شعره خلال جلسات تهدف إلى مساعدة الطفل الذي يدعى فين على التفاعل الاجتماعي والتواصل.

وقالت كريستين دوتنهان بروفيسور الذكاء الاصطناعي في الجامعة لوكالة رويترز "رؤيتنا هي إمكانية حصول كل طفل في مدرسته أو منزله أو المستشفى الذي يعالج فيه على كاسبار إذا رغب في ذلك."

وأكدت أن هذا الروبوت نجح في إقناع أطفال بالتفاعل معه رغم أنهم لم يرغبوا في التفاعل مع الأشخاص.

المصدر: رويترز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG