Accessibility links

اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري ترفع الدعم عن مور


روي مور

سحبت اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري دعمها للمرشح لشغل أحد مقعدي ألاباما في مجلس الشيوخ روي مور الذي يواجه اتهامات بالتحرش الجنسي بفتيات، حسبما أفاد به موقع Politico نقلا عن مسؤول في اللجنة.

وانسحبت اللجنة أيضا الثلاثاء من اتفاق مع حملة مور لجمع تبرعات، وألغت برامج انتخابية كانت مقررة في الولاية قبل الانتخابات الخاصة المقررة في الـ12 من كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

وحسب الموقع، فإن اللجنة الوطنية كانت تعتقد، حتى قبل الاتهامات، بأن أداء مور لم يكن في المستوى المطلوب، إذ أظهر استطلاع داخلي أجرته أن المرشح الجمهوري يتقدم على منافسه الديموقراطي دوغ جونز بنقطتين فقط.

ويأتي قرار اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري هذا ليزيد من الضغوط على مور للانسحاب من السباق. وينفي مور بشدة الاتهامات الموجهة إليه.

مور ينفي اتهاما خامسا بالتحرش (7:52 ت.غ.)

نفى المرشح الجمهوري لشغل أحد مقعدي ألاباما في مجلس الشيوخ روي مور اتهام امرأة له بالتحرش الجنسي عام 1977 عندما كانت تبلغ من العمر 16 عاما، مؤكدا أنه لا يعرفها ولم يقابلها قط.

وكانت بيفرلي يانغ نيلسون قد عقدت مؤتمرا صحافيا الاثنين اتهمت فيه مور بالتعدي عليها، قائلة إنه عرض عليها إيصالها بسيارته إلى منزلها بعد انتهاء دوامها بمطعم كانت تعمل به حينها.

وأفادت نيلسون بأنه تحرش بها أثناء تواجدهما داخل السيارة. وقالت إنها حاولت المغادرة لكنه منعها بإقفال الباب.

وهذه المرة الخامسة التي تتهم فيها امرأة مور بالتحرش الجنسي عندما كانت في الـ18 أو أصغر.

وإلى جانب نفي مور هذه الاتهامات بشدة، أكدت زوجته كايلا أن ما يحدث للأول هو "أقبح ممارسة سياسية" شهدتها في حياتها، مضيفة أنها عهدته "شخصا دمثا وطيبا" طيلة زواجهما الممتد 32 عاما.

ولكن، بسؤال زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ متش مكونيل عما إذا كان يصدق النساء اللائي اتهمن مور؟ أجاب "نعم".

وفي السياق ذاته، سحب ممثل تكساس في مجلس الشيوخ تيد كروز دعمه لمور، قائلا إنه لا يستطيع حث الناخبين في ألاباما على دعم حملة تواجه اتهامات كهذه، مضيفا "إذا صحت هذه الاتهامات فإنها لن تجعله غير صالح للخدمة في مجلس الشيوخ فحسب، بل تستدعي محاكمة جنائية أيضا".

ودعا جمهوريون آخرون في مجلس الشيوخ مور إلى الانسحاب من السباق الرئاسي، مثل أورين هاتش وسوزان كولينز ولندزي غرام.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد دعم بقوة منافس مور في الانتخابات التمهيدية للحرب الجمهوري لوثر سترينج.

وتجري انتخابات خاصة في ألاباما في الـ12 من كانون الأول/ديسمبر يتنافس فيها حاليا مور الجمهوري ودوغ جونز الديموقراطي، لشغل مقعد جيف سيشنز الذي أصبح وزيرا للعدل في إدارة الرئيس ترامب.

وليس باستطاعة السلطات المشرفة على هذه الانتخابات سحب ترشيح مور أو رفع اسمه من بطاقة الانتخاب، ما دعا بعض أعضاء مجلس الشيوخ إلى اقتراح طرده في حال فوزه في الانتخابات. جدير بالذكر أن ألاباما عادة ما تميل لكفة الحزب الجمهوري.

XS
SM
MD
LG