Accessibility links

تحقيق: قراصنة روس وراء 'سايبر خليفة'


كشف تحقيق استقصائي أجرته وكالة أسوشيتد برس أن مجموعة قراصنة نفذت هجمات في الولايات المتحدة وادعت في حينه الانتماء لتنظيم داعش، هي ذات المجموعة الروسية التي تدخلت في الانتخابات الأميركية في 2016.

وقالت الوكالة في تقريرها إن مجموعة تطلق على نفسها "سايبر خليفة" كانت قد اخترقت حسابات زوجات عسكريين أميركيين في 2015 وادعت في حينها أنها تابعة لتنظيم داعش.

وأضافت الوكالة إنها وجدت أدلة على ارتباط مجموعة "سايبر خليفة" بقراصنة روس يعرفون باسم "Fancy Bear". وأن البحث أظهر أن "سايبر خليفة" و"Fancy Bear" هي ذات المجموعة الروسية.

فقد حاولت "Fancy Bear" اختراق حسابات البريد الإلكتروني للزوجات بينما كانت "سابير خليفة" ترسل تهديداتها إليهن.

وتنقل الوكالة عن لي فوستر، مدير إحدى شركات الأمن السيبراني، قوله إن "التداخل المتكرر بين القراصنة الروس و"سايبر خليفة" يؤكد بما لا يقبل الشك أنهم مرتبطون ببعضهم".

وتضيف أسوشيتد برس أن القراصنة الروس كانوا يهدفون من وراء ذلك على ما يبدو إبقاء تركيز وسائل الإعلام في الولايات المتحدة على تهديدات المتطرفين الإسلاميين لخلق حالة من الخوف.

XS
SM
MD
LG