Accessibility links

العثور على الجزء الأكبر من هيكل الطائرة الروسية المنكوبة


جنود روسيون قبالة ساحل سوتشي بعد تحطم الطائرة

أعلنت الطوارئ الروسية الاثنين عثور الغواصين على الجزء الأكبر من هيكل الطائرة التي تحطمت الأحد، على عمق 27 مترا في البحر الأسود، في حين يستمر التحقيق لمعرفة أسباب الحادث.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن المحققين في الحادث الذي أودى بحياة 92 شخصا، لا يرجحون أن يكون نتيجة "عمل إرهابي".

وأضاف بيسكوف في مؤتمر صحافي أن "من المبكر" الحديث عن أي شيء بشكل مؤكد، في الوقت الذي يواصل فيه آلاف من رجال الإنقاذ البحث عن جثث الضحايا في البحر الأسود.

وتحيي روسيا الاثنين يوم حداد على ضحايا الطائرة التي تحطمت أثناء توجهها إلى سورية.

وكانت تقل الطائرة المتحطمة قبالة ساحل مدينة سوتشي 92 شخصا، بينهم أكثر من 60 عضوا في فرقة الجيش الأحمر الموسيقية.

تحديث: 11:51

أكدت وزارة الدفاع الروسية الأحد أن لا مؤشرات على وجود ناجين من حادث تحطم الطائرة العسكرية التي كانت تقل 92 شخصا بينهم أكثر من 60 عضوا في فرقة الجيش الأحمر الموسيقية.

وأضافت الوزارة أن الجهات المختصة انتشلت 10 جثث قبالة ساحل مدينة سوتشي فيما تعهدت بإرسال أكثر من 100 غواص للمساعدة في عمليات البحث.

وعثر على إجزاء من طائرة توبوليف-154 التابعة لوزارة الدفاع الروسية على بعد 1.5 كيلومتر من ساحل مدينة سوتشي على البحر الأسود بعمق 50 إلى 70 مترا".

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين يوم حداد وطني في البلاد على ضحايا الطائرة.

ولفتت الوزارة إلى أن الطائرة كانت تقل 84 راكبا وثمانية هم أفراد الطاقم.

وتبين من لائحة الركاب والطاقم التي نشرتها الوزارة أن 64 من أعضاء فرقة ألكسندر الموسيقية الرسمية للجيش الروسي وقائدها فاليري خليلوف كانوا في الطائرة، إضافة إلى جنود روس وتسعة صحافيين.

وقالت قناة "بيرفي كنال" العامة إن ثلاثة من موظفيها كانوا في الطائرة.

وبين الركاب أليزافيتا غلينكا الطبيبة وعاملة الإغاثة التي تعمل في مجلس حقوق الإنسان في الكرملين.

تحديث: 15:07 تغ

تحطمت طائرة عسكرية روسية كانت متجهة إلى سورية وعلى متنها 92 شخصا بينهم أعضاء من فرقة الجيش الموسيقية الأحد في البحر الأسود بعد إقلاعها، وفق ما نقلت وكالات الأنباء الروسية عن وزارة الدفاع.

وأعلنت الوزارة العثور في البحر الأسود على أجزاء من الطائرة العسكرية التي اختفت في وقت سابق من شاشات الرادار.

وأوضحت الوزارة "عثر على أجزاء من طائرة توبوليف-154 على بعد 1.5 كلم من ساحل مدينة سوتشي وعلى عمق 50 إلى 70 مترا".

وقالت إنها كانت تقل 83 راكبا وثمانية من أفراد الطاقم. وبين الركاب تسعة صحافيين.

العثور على جثث

وقالت وزارة الدفاع إن فرق الإنقاذ عثرت على جثة تعود لأحد الاشخاص الذين كانوا على متن الطائرة العسكرية.

وصرح ايغور كوناشينكوف المتحدث باسم الوزارة "عثر على جثة شخص قتل في تحطم طائرة التوبولوف-154 التابعة لوزارة الدفاع، على بعد ستة كلم من ساحل سوتشي".

وأشارت الوزارة إلى أنه "لا مؤشرات على وجود أحياء" في موقع تحطم الطائرة.

ونقلت الوكالات الروسية عن بيان للجيش الروسي "تم تحديد منطقة كارثة طائرة توبوليف-154. ولا مؤشرات على وجود أحياء". وأضاف البيان أنه عثر على أربع جثث.

بوتين يأمر بالتحقيق

وفي سياق متصل أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الحكومة بالتحقيق في تحطم الطائرة العسكرية، بحسب ما أفاد به الكرملين الأحد.

وجاء في بيان للكرملين أن "الرئيس فلاديمير بوتين أمر رئيس وزرائه ديمتري مدفيديف بتشكيل وترأس لجنة حكومية للتحيق في تحطم طائرة توبوليف-154 في سوتشي" مضيفا أن بوتين قدم تعازيه الحارة لعائلات وأصدقاء الضحايا.

تحديث (5:58 بتوقيت غرينيتش)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية الأحد اختفاء طائرة عسكرية متجهة إلى سورية وعلى متنها 91 شخصا من على شاشات الرادار بعد إقلاعها من مدينة ادلر على البحر الأسود في جنوب البلاد، وفق ما نقلته وكالات الأنباء الروسية.

وقالت الوزارة إن فرق الإنقاذ أرسلت للبحث عن الطائرة وهي من طراز توبوليف تو-154.

وأضافت أن الطائرة أقلعت من ادلر في جنوب منتجع سوتشي على البحر الأسود في رحلة روتينية إلى قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية.

وأوضحت الوزارة أن الطائرة كانت تنقل عسكريين وأفرادا من فرقة الكسندروف الموسيقية التابعة للجيش للمشاركة في احتفالات رأس السنة في القاعدة.

وكان على متن الطائرة تسعة إعلاميين.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بسكوف لوكالات الأنباء إن الرئيس فلاديمير بوتين على اطلاع على تطورات الوضع.

وتقدم روسيا إسنادا جويا للقوات النظامية السورية منذ أيلول/سبتمبر 2015 في النزاع الدائر منذ 2011.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG