Accessibility links

الإعلام الروسي يكذب مجددا.. اعرف كيف!


مساعدات إنسانية في سورية

كشف موقع "بوليغراف" الأميركي عن تورط وكالة الأنباء الروسية الرسمية في الكذب بنشرها معلومات زائفة عن تشريع أميركي جديد.

وكانت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي قد مررت الثلاثاء مشروع قانون يفروض قيودا على تلقي نظام الرئيس السوري بشار الأسد أي مساعدات أميركية.

ماذا كان عنوان وكالة أنباء RIA Novosti التي تملكها الحكومة الروسية عن مشروع القانون؟

كتبت الوكالة في موقعها باللغة الروسية: "مجلس النواب الأميركي يقر قانونا يمنع الولايات المتحدة من مساعدة سورية"!!

كذب!

الحقيقة: الولايات المتحدة هي أكبر مانح للشعب السوري بأكثر من 7.4 مليار دولار. منذ بداية 2018، دعمت الولايات المتحدة سورية بـ73 مليون دولار، حسبما تورد الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

هذه هي أرقام الوكالة:

السنةالدعم الأميركي لسورية
2017729 مليون دولار
2016916 مليون دولار
2015914 مليون دولار
2014796 مليون دولار
2013776 مليون دولار
2012124 مليون دولار
201126 مليون دولار

الحقيقة

مشروع القانون (H.R. 4681) ينص بوضوح على دعم المشاريع الإنسانية وتلك المخصصة للمنظمات المحلية، ويذكر مشاريع "إزالة الألغام واحتياجات الغذاء والدواء والإمدادات والمعدات الطبية والتعليم والملابس".

لكنه يحذر من استمرار الحكومة السورية في "هجماتها العشوائية ضد المدنيين" والفساد المستشري كأسباب قد تؤدي إلى "تحويل أموال إعادة الإعمار إلى نظام الرئيس السوري".

وهو ما يركز عليه مشروع القانون ويريد منعه.

وكان مجموعة من النواب الجمهوريين تقدموا بالمشروع في كانون الأول/ديسمبر. من هؤلاء النائب آدم كينزينغر.

كينزينغر كتب في تغريدة الخميس أن القانون "رسالة قوية مفادها أن الشعب الأميركي لن يدعم أية جهود لشرعنة أو دعم هذا النظام الهمجي الذي يستخدم الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين الأبرياء".

موقع "بوليغراف" مشروع مشترك لـ"صوت أميركا" و"راديو أوروبا الحرة" متخصص بكشف الأخبار الزائفة، وتعني "بوليغراف" جهاز كشف الكذب.

في شرحه القانون الجديد، ذكّر "بوليغراف" بمقال نشره موقع "ذا هيل" في شباط/فبراير وكتبه السفير الأميركي السابق في سورية روبرت فورد وقائد الفريق الأميركي الذي كان مسؤولا عن تزويد سورية بالمساعدات مارك ورد.

فورد وورد لفتا إلى مفارقة: مجتمعات سورية مسؤول عنها النظام تطعمها المساعدات الأميركية، بينما يحاصر النظام السوري مناطق المعارضة ويجوعها.

وكتبا: "عندما ندفع ثمن المساعدات لهذه المناطق، فإننا ندعم فعليا آلة الحرب السورية"!

XS
SM
MD
LG