Accessibility links

رغم سواره الإلكتروني.. سعد لمجرد مع جمهوره


سعد لمجرد مع مجموعة من محبيه - أرشيف

يحظى الفنان المغربي سعد لمجرد بمتابعة ملايين المعجبين على صفحته في موقع فيسبوك، وبشغف ينتظر هؤلاء أية تدوينة ينشرها النجم الشاب.

ورغم السوار الإلكتروني الذي يقيد حريته ويمنعه من مغادرة فرنسا، وجد لمجرد في صفحته على فيسبوك طريقة للتواصل مع جمهوره منذ أول يوم له خارج السجن.

خمسة أشهر من دون حياة

في 25 تشرين أول/أكتوبر 2016 نشر لمجرد تدوينة يعبر فيها عن سعادته بلقاء الكوميدي الفرنسي المغربي المعروف جاد المالح قائلا "إن المغاربة يفخرون بك"، ثم توقفت الحياة في الصفحة عند هذه التدوينة.

ففي اليوم التالي من تلك التدوينة ألقي القبض على لمجرد بتهمة محاولة اغتصاب فتاة فرنسية، قضى بسببها في السجن أكثر من خمسة أشهر، قبل أن يقرر القضاء الفرنسي الإفراج عنه شريطة أن يبقى رهين سوار إلكتروني يمنعه من مغادرة التراب الفرنسي.

أول فيديو على صفحته

ولم ينتظر لمجرد كثيرا، فقد نشر في 16 نيسان/ أبريل أول فيديو له على صفحته، يظهر في المشاهد الأولى منه مع مجموعة من معجبيه على إيقاع أغنيته الشهيرة "أنا ماشي ساهل"، قبل أن يظهر في مشهد آخر مع والدته نزهة الركراكي ووالده البشير عبدو.

وكتب لمجرد قائلا إن الفيديو "إهداء خاص لجمهوري الحبيب والوفي".

شاهد الفيديو:

وقبل نشر الفيديو بما يقرب من ست ساعات كان لمجرد قد أعاد الحياة من جديد لصفحته مخاطبا جمهوره بتدوينة قال فيها "سامحوني على التعب للي تعبتكم معايا نفديكم بروحي يا جمهور ليس له مثيل". لتحظى تدوينته بعشرات آلاف الردود. وهي التدوينة الأولى له على صفحته بعد خروجه من السجن

وكانت هيئة الدفاع عن لمجرد قد تقدمت بطلب للقضاء الفرنسي من أجل السماح لموكلها بمغادرة السجن، والخضوع لإقامة جبرية في انتظار محاكمته. بعد أن أجل قاضي المحكمة العليا الثلاثاء الماضي إصدار الحكم النهائي في القضية.​

وسيبقى لمجرد رهن إشارة القضاء الفرنسي، إلى حين البت في قضيته بالإدانة أو البراءة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG