Accessibility links

أنباء عن توقيفات جديدة في السعودية


العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز ونجله ولي العهد محمد

قالت مصادر سعودية مطلعة الأربعاء إن السلطات نفذت عمليات توقيف جديدة في إطار حملة مكافحة الفساد التي اعتقل في إطارها عشرات من النخبة السياسية وعالم الأعمال في المملكة، وفق وكالة رويترز.

ونسبت الوكالة للمصادر قولها إن عددا من أحدث الموقوفين تربطهم صلات بأسرة ولي العهد ووزير الدفاع الراحل الأمير سلطان بن عبد العزيز الذي توفي عام 2011.

وقال أحد المصادر إن حملة التوقيف يبدو أنها شملت أيضا آخرين من المدراء والمسؤولين من مستويات أقل.

اقرأ أيضا: السعودية.. 'حرب متعددة الجبهات'

المنطقة العربية.. 'بوادر أزمة قد تفضي إلى حرب'

تجميد 1700 حساب بنكي

وكشفت المصادر تجميد الحسابات البنكية للأمير محمد بن نايف، وهو من بين أرفع الأفراد مقاما في أسرة آل سعود الحاكمة، وحسابات عدد من أفراد أسرته المقربين.

يذكر أن الأمير محمد بن نايف أعفي من ولاية العهد في حزيران/ يونيو عندما استبدله الملك سلمان بابنه محمد بن سلمان الذي كان يشغل منصب ولي ولي العهد آنذاك وهو المسؤول الآن عن حملة مكافحة الفساد.

وقال مصرفي في بنك إقليمي رفض الكشف عن هويته إن البنك المركزي منذ الأحد يوسع كل ساعة تقريبا قائمة الحسابات التي يطالب البنوك بتجميدها.

وقالت مصادر مصرفية إن عدد الحسابات البنكية المحلية المجمدة في إطار الحملة يزيد عن 1700 حساب وآخذ في الارتفاع. وكان عددها 1200 حساب وفق المعلن الثلاثاء.

الأسهم السعودية تواصل انخفاضها

أما سوق الأسهم السعودية، فواصلت الانخفاض في التعاملات المبكرة الأربعاء بسبب المخاوف من التأثير الاقتصادي الناجم عن حملة مكافحة الفساد.

ونزل المؤشر السعودي بنسبة واحد في المئة بعد نصف ساعة من بدء التداول، واستمرت أسهم الشركات المرتبطة بالموقوفين في النزول.

وكان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والبنك المركزي السعودي قد سعيا مساء الثلاثاء إلى تهدئة المخاوف المرتبطة بالتحقيق، وقالا إن استهداف أفراد وتجميد حساباتهم المصرفية لن يعطل العمل في الشركات الوطنية والمتعددة الجنسيات بما فيها تلك المملوكة كليا أو جزئيا لأفراد قيد التحقيق.

منظمة: دوافع سياسية وراء الحملة

في سياق متصل، قالت منظمة هيومن رايتس ووتش الأربعاء إنه من المحتمل أن تكون حملات التوقيف "متصلة بصراعات سياسية" في المملكة.

وقالت مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة سارة ويتسون إن "إنشاء جهاز جديد ضد الفساد وحملة الاعتقالات في منتصف الليل تثير مخاوف حيال تنفيذ السلطات السعودية اعتقالات جماعية من دون تحديد أساس للاحتجاز".

ودعت المنظمة السلطات إلى تحديد أسباب الاعتقالات وتقديم الأدلة ضد كل من الشخصيات المعنية والحرص على ضمان حقوقها القانونية.

اقرأ أيضا: ترامب: الموقوفون بتهم فساد في السعودية ابتلعوا ثروات البلد

السعودية عند الخط الرفيع بين الجرأة والتهور

واحتجز عشرات من أفراد العائلة الحاكمة والمسؤولين الحاليين والسابقين فضلا عن رجال أعمال ضمن حملة التطهير التي أعلنت السبت. ويواجه الموقوفون اتهامات تشمل غسل الأموال وتقديم رشاوى والابتزاز واستغلال النفوذ لتحقيق مصالح شخصية.

المصدر: رويترز/ هيومن رايتس ووتش

XS
SM
MD
LG