Accessibility links

منع عضو 'إفتاء عسير' من الإمامة والخطابة


سيدتان سعوديتان في الرياض

وجه أمير منطقة عسير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز بمنع عضو الإفتاء في المنطقة الشيخ سعد الحجري من "الإمامة والخطابة وجميع المناشط الدعوية بسبب إثارته للرأي العام خلال محاضرة ألقاها في أحد الجوامع التابعة لمحافظة خميس مشيط"، وفقا لما ذكره حسابا الإمارة على تويتر وإنستغرام.


وجه أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز بمنع عضو الإفتاء في المنطقة الشيخ سعد الحجري من الإمامة والخطابة وجميع المناشط الدعوية بسبب إثارته للرأي العام خلال محاضرة ألقاها في أحد الجوامع التابعة لمحافظة خميس مشيط . وقال المشرف العام على الشؤون الإعلامية المتحدث الرسمي لإمارة منطقة عسير سعد بن عبدالله آل ثابت في بيان صحفي ، أن توجيه الأمير فيصل بن خالد المبلّغ للجهات المختصة ، يأتي تفاعلا مع ماتم نشره وتداوله في مواقع التواصل الاجتماعي حول المحاضرة الي ألقاها عضو الإفتاء تحت عنوان ( عشرون مفسدة لقيادة المرأة للسيارة ) ، وماورد فيها من عبارات تثير الرأي العام ، ووصف النساء بأنهن ناقصات عقل ودين . وأضاف آل ثابت أن الإجراء يهدف إلى التصدي لكل مايثير الرأي العام، والحد من استغلال المنابر الدعوية لطرح أراء ووجهات نظر تسبب الجدل بين فئات المجتمع وتنتقص من قيمة الإنسان ، مؤكدا أن القرار سيشمل كل من يحاول استغلال المنابر والمناشط الدعوية لطرح أراء ووجهات نظر خاصة لاتخدم المصلحة الوطنية .

A post shared by إمارة منطقة عسير (@emartasir) on

ووفقا للمصدر، قال المشرف العام على الشؤون الإعلامية المتحدث الرسمي لإمارة منطقة عسير سعد بن عبدالله آل ثابت في بيان صحافي إن توجيه الأمير فيصل بن خالد المبلّغ للجهات المختصة، "يأتي تفاعلا مع ما تم نشره وتداوله في مواقع التواصل الاجتماعي حول المحاضرة التي ألقاها عضو الإفتاء تحت عنوان ( 20 مفسدة لقيادة المرأة للسيارة)، وماورد فيها من عبارات تثير الرأي العام، ووصف النساء بأنهن ناقصات عقل ودين".


هذا ويفرض نظام الولاية في السعودية على أي امرأة ترغب في العمل أو الدراسة أو السفر أو غيره، نيل موافقة "ولي أمر" ذكر من عائلتها. وقد يكون ولي أمرها شقيقها الأصغر أو أحد أبنائها، وسط تعالي الدعوات لإلغاء نظام الولاية في البلاد.

كما أن السعودية هي البلد الوحيد في العالم الذي يمنع المرأة من قيادة السيارة، وقد أطلقت ناشطات سعوديات حملات عدة للمطالبة بالسماح للمرأة بقيادة السيارة في البلاد.

ودعت بعض النساء في السعودة عام 2011 إلى المطالبة بقيادة المرأة للسيارة ضمن حملة "سأقود سيارتي بنفسي"، لتتجدد الدعوة عام 2013.

وبعد ذلك، قررت إحدى السعوديات عام 2014 التوجه إلى السعودية بسيارتها من الإمارات، لكنها أوقفت عند الحدود السعودية ثم تم الإفراج عنها.

XS
SM
MD
LG