Accessibility links

بحثا عن التألق.. سعوديات تخضن تجربة أول منتخب للشطرنج


جانب من أجواء المسابقة

انتهت منذ أيام فعاليات المسابقة النسائية "أدلولو للشطرنج" التي نظمتها اللجنة السعودية للألعاب الذهنية على مستوى مدن المملكة. وعرفت المسابقة مشاركة أكثر من 50 سيدة، دفعهن حب الشطرنج إلى شد الرحال إلى مدينة جدة حيث أقيمت المنافسة.

الفريق النسائي السعودي للشطرنج لم يمر على تأسيسه سوى ستة أشهر، لكن بمجرد رقن اسمه على محرك البحث غوغل تظهر لك العشرات من المقالات التي تناولت أنشطة النادي، ونتائجه.

"أطلقنا على الفريق، المنتخب السعودي للشطرنج سيدات، لأنه هو الأول من نوعه ويضم 30 سيدة"، تقول الجوهرة الحسن عضو لجنة المسابقات الذهنية لموقع الحرة.

ومنذ تأسيس المنتخب شاركت سيداته في خمس منافسات ثلاثة منها دولية. ورغم تحقيق معظمهن نتائج جيدة على صعيد المملكة إلا أن الجوهرة تقول إنهن "هاويات"، ثم تستدرك قائلة "لكن حبهن للشطرنج كبير".

جانب من أجواء المسابقة
جانب من أجواء المسابقة

ويتابع مسابقات الشطرنج النسائي أكثر من 200 متفرج، لكن عضوات المنتخب عانين في البداية من قلة وجود كفاءة نسائية قادرة على تنظيم المسابقات وتحكيمها "لذلك فكرنا في تنظيم دورات مكثفة في مجال التحكيم والأمور التنظيمية الأخرى، وأتوقع أن ينتهي عام 2017 بالكثير من الإنجازات"، تضيف المتحدثة.

وبعد الإعلان عن تأسيس الفريق تقاطرت دعوات التنويه والانضمام إليه على اللجنة المشرفة على إدارته، وتقول الجوهرة إن معظم المنتسبات إليه، كن يمارس رياضة الشطرنج في البيت وفي المناسبات العائلية.

"لجنة المسابقات قدمت الكثير لهؤلاء السيدات، ومنحتهن فرصة احتراف اللعبة"، تقول المتحدثة للحرة.

وعرفت المسابقة الأولى للعبة مشاركة 20 سيدة من ست دول عربية، هي مصر ولبنان وسورية والأراضي الفلسطينية واليمن إلى جانب السعودية البلد المنظم، وأنهت الجوهرة الحسن المسابقة في المركز الثاني.

وتشرف اللجنة السعودية للرياضات الذهنية على تسيير الفريق وعلى تنظيم الملتقيات الوطنية على صعيد المملكة، كما يحضى الفريق بدعم الأميرة لاما بنت خالد السديري.

ومع دخول شهر تشرين الأول/أكتوبر، تقول المتحدثة إن المنتخب السعودي الأول والفرق المحلية، سيشاركون في منافسات عدة ستشهدها المملكة، كما سيسافر جزء من المنتسبات للمنتخب إلى البحرين حيث سيستفدن من دورة في التحكيم.

وتتابع الجوهرة "إن المنافسات التي سبق وأشرفنا عليها تتميز بأنها نسوية 100 في المئة، حتى الجانب التنظيمي تسهر عليه نساء".

وبخصوص أعمار المنتميات إلى المنتخب، تضيف الجوهرة "85 في المئة شابات، أعمارهن تتراوح ما بين 20 و25 عاما، ولكن هناك من السيدات من يبلغ 58 سنة. هناك تنوع من حيت الفئات العمرية".

وتتمنى السيدة أن تهتم مدارس المملكة خاصة العمومية منها برياضة الشطرنج، حتى تتحول المؤسسات التعليمية إلى منتج لجيل جديد من رياضة الشطرنج النسائي في السعودية.

ولا تنظر المتحدثة التي "عشقت" الشطرنج منذ 20 عاما، إلى اللعبة على أنها رياضة فقط، بل تقول إنه "نشاط يناسب جميع الأعمار. ومن فوائد اللعبة أنها تقوي الذهن وتحمي كبار السن من أمراض الخرف كالزهايمر".

وتؤكد الجوهرة (43 عاما) على أنها لقيت الكثير من الدعم من جانب زوجها وأولادها، وهو من أسرار تفوقها في اللعبة.

وأعربت عضو لجنة المسابقات الذهنية لموقع الحرة عن "افتخارها" بالمكاسب التي حققتها المرأة السعودية، لاسيما القرار الأخير للعاهل السعودي والقاضي بالسماح للنساء بقيادة السيارة.

وتخلص بالقول "المرأة السعودية اكتسحت اليوم كل المجالات، وتشغل وظائف مختلفة، أستطيع أن أقول إنها أخدت فرصتها في النجاح في الآونة الأخيرة".

XS
SM
MD
LG