Accessibility links

كيف تضر أسعار النفط السعودية باقتصاد الهند؟


جانب من منشأة نفطية تابعة لأرامكو

أعلنت شركة أرامكو النفطية السعودية الأربعاء التوصل إلى اتفاق مع مجموعة هندية لإقامة مصفاة ضخمة في غرب الهند بكلفة تقدر بـ44 مليار دولار.

يأتي ذلك فيما تحدثت شبكة بلومبورغ عن أن ارتفاع أسعار النفط واقتراب سعر البرميل الواحد من الـ70 دولارا يهدد الاقتصاد الهندي.

وبحسب بلومبورغ فإن الهند تريد أن يستقر سعر برميل النفط عند حوالي 50 دولارا حتى تتمكن من إدارة أمورها المالية بشكل أفضل، بحسب وزير النفط الهندي دهارمندرا برادهان الذي قال: "من وجهة نظر المستهلك الهندي، سأكون أكثر من سعيد إن كان سعر البرميل عند حوالي 50 دولارا".

أما السعودية فتسعى ليصل سعر البرميل إلى حدود 80 دولارا لتمويل أجندة مشاريعها المكتظة، وفق بلومبورغ.

أرامكو أوضحت في بيان أن المجمع البتروكيميائي الذي كان موضع مذكرة تفاهم مع أويل كوربوريشن الهندية وبهارات بتروليوم كوربوريشن وهندوستان بتروليوم كوربوريشن، سيكون قادرا على إنتاج 1.2 مليون برميل من الخام يوميا وسيكون بين أكبر مصافي العالم.

ويندرج المشروع ضمن استراتيجية أرامكو أكبر منتج للنفط الخام في العالم، في تنويع عائداتها من خلال تطوير أنشطة التكرير والبتروكيميائيات، وسيتيح لها المشروع تأمين أسواق للنفط في المستقبل.

وستقام المصفاة في شرق ولاية ماهاراشترا على بعد 200 كيلومتر جنوب مومباي العاصمة الاقتصادية للهند.

وأوضح وزير البترول السعودي خالد الفالح أن أرامكو ستملك 50 في المئة من أسهم المصفاة فيما سيعود النصف الثاني للمجمع الهندي، بحسب ما نقلت عنه وكالة برس ترست الهندية.

ونقل البيان عن رئيس مجلس إدارة أرامكو أمين ناصر إن "هذا التوقيع يجسد تطورا مهما في قطاع النفط والغاز في الهند ويفتح المجال أمام مشاريع مشتركة استراتيجية وشراكة استثمار تخدم الطلب المتسارع النمو في الهند على محروقات النقل والمنتجات الكيميائية".

وتعد السعودية أكبر مزود نفط للهند وسط اشتداد السباق بين المنتجين للاحتفاظ بأكبر الأسواق. والهند التي تستورد حوالي 80 في المئة من احتياجاتها من النفط الخام، عملت على تنويع مصادره وتبحث عن تفاهمات أفضل مع المنتجين في الشرق الأوسط.

XS
SM
MD
LG