Accessibility links

'الأمراء المحتجزون'.. ماذا قال المغردون؟


ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

في حزيران/ يونيو الماضي كتب الأمير الوليد بن طلال هذه التغريدة.

​بعد أكثر من أربعة أشهر من نشرها، ولي العهد السعودي يقول:​

وجد الملياردير السعودي الوليد بن طلال نفسه وعدد من الأمراء وكبار المسؤولين قيد الاحتجاز في إطار تحقيق تجريه لجنة عليا لمكافحة الفساد تشكلت برئاسة بن سلمان.

السخونة في السعودية يمكن تلمسها عبر منصات التواصل الاجتماعي، بتغريدات ناشطين تبارك محاربة الفساد، وأخرى تقول " إنها الحرب على العرش".​

من المحتمل أن يكون لاعتقال الأمير السعودي الوليد بن طلال، الذي اشتهر بمراهناته الكبرى على سيتي غروب وشركات غربية كبرى أخرى، أثر على استثمارات بمليارات الدولارات في مختلف أنحاء العالم، حسب رويترز.

بعض الناشطين السعوديين بدأوا بفتح ملفات قالوا إنها تندرج ضمن قضايا "الفساد" في المملكة.​

حتى ملف سيول جدة، عاد إلى الواجهة من جديد. صحيفة عكاظ نقلت عن مصادر أن اللجنة العليا لمكافحة الفساد "ستكشف حجم المخالفات التي انفضح أمرها في تحقيقات سيول جدة وطالت عددا من الوزراء وأمناء سابقين ورجال أعمال بارزين ورياضيين".

وأضافت أن مسؤولين سابقين في مؤسسات حكومية "ورجال أعمال على مستوى عال ومرموق (شكلوا) رقما مشتركا في التحقيقات التي ظلت قائمة في ملف فاجعة سيول جدة وشملت التهم التي طالتهم رشاوى وتزوير واستغلال نفوذ وظيفية من أجل مصالح شخصية".

ويحث هذا المغرد المواطنين على التبليغ عن قضايا فساد يعرفونها، لتحويلها إلى اللجنة العليا.​

وتداول ناشطون صورة تجمع كبار أمراء السعودية يتوسطهم الوليد بن طلال، فيما يقف محمد بن سلمان في الخلف، يقول هذا المغرد:

المصدر: موقع الحرة/وسائل التواصل الاجتماعي

XS
SM
MD
LG