Accessibility links

منظمة: التحالف استخدم قنابل محظورة في اليمن


قوات سعودية على الحدود مع اليمن -أرشيف

اتهمت منظمة العفو الدولية الخميس التحالف بقيادة السعودية باستخدام ذخائر انشطارية برازيلية الصنع في اليمن محظورة بموجب معاهدة دولية، للمرة الثالثة في 16 شهرا.

وقالت المنظمة في بيان إن القنابل ألقيت على ثلاث مناطق سكنية وعلى مساحات زراعية وسط صعدة يوم 15 شباط/فبراير الماضي.

وأشارت إلى أن الهجوم أدى إلى إصابة شخصين بجروح في صعدة.

وأضافت أن الذخائر المستخدمة في الهجوم تصنعها شركة "افيبراس" البرازيلية وهي ذخائر يطلقها سلاح "استروس 2" القادر على إطلاق عدة صواريخ يحتوي كل صاروخ منها على 65 ذخيرة، بوتيرة مكثفة وسريعة، ولمسافة 80 كلم.

وأشارت المنظمة إلى أن التحالف استخدم هذا السلاح في مناسبات أخرى خلال عمليات قصف في اليمن، في تشرين الأول/أكتوبر 2015 وفي أيار/مايو 2016.

وفي العام 2008، وقعت نحو 100 دولة في أوسلو اتفاقية لمنع استخدام الذخائر العنقودية وضعت موضع التنفيذ العام 2010. ولم توقع بعد دول عديدة تنتج أو تملك مخزونات من القنابل العنقودية مثل إسرائيل والولايات المتحدة والصين والسعودية.

ويمكن لهذه الأسلحة أن تحتوي على مئات القنابل الصغيرة التي تتوزع على مساحة كبيرة ولا تنفجر كلها وتتحول بذلك إلى ألغام مضادة للأفراد وتقتل وتشوه مدنيين خلال النزاعات وبعدها.

وفي كانون الثاني/يناير الماضي، اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش أيضا التحالف باستخدام قنابل انشطارية برازيلية الصنع في السادس من كانون الأول/ديسمبر في هجوم أسفر عن مقتل مدنيين وإصابة ستة بجروح بينهم طفل قرب مدرستين في صعدة.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG