Accessibility links

ستاندارد أند بورز: الإصلاحات السعودية في صالح المواطن


العاصمة السعودية الرياض

قالت وكالة "ستاندارد أند بورز" الاثنين إن التصنيف الائتماني للسعودية حافظ على مستوياته، معتبرة أن الاصلاحات الاقتصادية والمالية في المملكة قد تجعلها أكثر استقطابا للاستثمارات في المدى المتوسط رغم المخاطر.

وأضافت الوكالة أن التصنيف الائتماني للدولة الخليجية الغنية بالنفط بقي عند مستوى "أيه أيه 2"، مشيرة إلى توقعات بأن تتخذ السلطات خطوات جديدة لإحكام قبضتها على النفقات العامة خلال السنتين المقبلتين.

وأوضحت "ستاندارد أند بورز" أن "التغيرات الأخيرة في موازين القوى والمعايير الاجتماعية في السعودية، إلى جانب الضغوط الإقليمية، قد تزيد من خطر ارتكاب أخطاء في السياسات تؤدي بدورها إلى زيادة التوترات المحلية" والخارجية.

لكنها اعتبرت رغم ذلك أن "هذه الإصلاحات الهيكلية قد تصب في صالح المواطن السعودي وتجعل السعودية أكثر استقطابا للمستثمرين في المدى المتوسط، وهو ما تخطط له السلطات".

ويعاني اقتصاد المملكة من صعوبات في ظل تراجع أسعار النفط منذ عام 2014. وفي السنوات الثلاث الأخيرة، شهدت الموازنة السعودية عجزا كبيرا بلغ مجموعه نحو 200 مليار دولار.

وكانت السعودية أعلنت ضمن خطة اقتصادية تحت مسمى "رؤية 2030" عن مشاريع استثمارية عملاقة بهدف جذب الاستثمارات الخارجية إليها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG