Accessibility links

فنانون وكتاب بريطانيون يطالبون لندن بوقف بيع أسلحة للسعودية


عناصر في الجيش السعودي - أرشيف

دعا فنانون وكتاب بريطانيون في خطاب مفتوح الحكومة البريطانية إلى وقف بيع أسلحة للسعودية، بسبب اتهامات موجهة ضدها بالمسؤولية عن سقوط مدنيين خلال الحملة التي يقوم بها التحالف بقيادة الرياض في اليمن.

وقال الموقعون على الخطاب إن "المعايير المزدوجة" للندن ساعدت على اندلاع "أسوأ كارثة إنسانية" في العالم، في إشارة إلى الوضع في اليمن.

وأضاف الخطاب الذي نشرت صحيفة الغارديان مقتطفات منه أنه "على الرغم من أن الحكومة البريطانية ترسل مساعدات إلى اليمن، إلا أن قنابل بريطانية الصنع تغذي الصراع هناك".

ومن بين الموقعين على الخطاب الممثل البريطاني بيل ناي، وفريق كولد بلاي الغنائي، والروائي إيين ماكيوين، والمصور جون رانكين.

وقالت الصحيفة البريطانية إن لندن باعت للرياض أسلحة بقيمة أربعة مليارات جنيه إسترليني (حوالي 5.3 مليارات دولار) منذ بدء عمليات التحالف في اليمن.

ووقعت السعودية وبريطانيا قبل حوالي أسبوعين اتفاقية إطارية للتعاون في المجالات العسكرية والأمنية.

وتواجه لندن انتقادات من جماعات حقوقية بسبب إصدارها تراخيص لتصدير أسلحة إلى السعودية رغم المخاوف من استخدامها في الصراع باليمن، وفي المقابل، تقول الرياض إنها تراعي الدقة في توجيه ضرباتها، وتحقق في أية مزاعم بشأن سقوط مدنيين.

ومنذ عام 2014، يشهد اليمن نزاعا داميا بين الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء والحكومة المعترف بها دوليا. وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/ مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة في البلاد.

وأدت الحرب إلى مقتل ما لا يقل عن 8400 شخص منذ نيسان/ أبريل 2015، معظمهم بضربات نفذتها مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية، وفق الأمم المتحدة.

المصدر: الغارديان

XS
SM
MD
LG