Accessibility links

كي يحصل الطلاب، وخصوصا المراهقين الذين يرتادون المدارس المتوسطة والثانوية بالولايات المتحدة على قسط كاف من النوم، أوصت الأكاديمية الأميركية لطب النوم المعروفة اختصارا بـ AASM بتأخير بدء اليوم الدراسي في المدراس.

وتوصي الأكاديمية بعدم بدء اليوم الدراسي قبل الثامنة والنصف صباحا، مؤكدة أن بدء الدراسة متأخرا في الصباح سيعزز الصحة والأداء عند الطلاب.

وهذه التوصية تقلل من مشاكل تأخر حضور الطلاب إلى الصف وتشجع على السياقة الآمنة، بالإضافة إلى أن هذا التأخير سيضمن بأن يكون الطلبة أكثر يقظة واستعدادا للتعلم، بحسب الأكاديمية.

ويشرح الرئيس السابق للأكاديمية ناثانيل واتسون أن قلة النوم المزمنة الشائعة بين المراهقين تسبب مشاكل منها ضعف الأداء في المدرسة وزيادة أعراض الاكتئاب بالإضافة إلى ارتفاع حوادث السيارات.

وتنصح توجيهات الأكاديمية بأن ينال المراهقون الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عاما على فترة ثمانية إلى 10 ساعات نوم ليليا لتعزيز الصحة.

لكن أغلبية المراهقين في الولايات المتحدة لا يحصلون على هذا العدد من ساعات النوم بحسب مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أميركا. وتقول التقارير إن معظم المراهقين لا ينامون أكثر من سبع ساعات في الليل.

وتضيف الأكاديمية بأن على المراهقين تجنب أجهزتهم الإلكترونية قبل خلودهم إلى النوم.

المصدر: cbsnews

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG